أخبار الأهلي اليوم: مصر تصعد للمونديال بهدفي صلاح والملايين في الشوارع للاحتفال

أخبار الأهلي اليوم: مصر تصعد للمونديال بهدفي صلاح والملايين في الشوارع للاحتفال

لمتابعة أخبار النادي الأهلي اليوم وأخبار الرياضة في مصر عامة يقدم الموقع لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لناديهم.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

الأهرام

مصر اليوم فى عيد بالوصول لكأس العالـم بروسيا

فاز على الكونغو العنيد 2-1 فى مباراة مصيرية احتبست فيها الأنفاس

صلاح يحرز هدفى الفوز والجماهير نجم المباراة

تأهل المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم رسميا لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا ، للمرة الثالثة فى تاريخه، بعد تغلبه على ضيفه المنتخب الكونغولى 2 / 1 فى الجولة الخامسة من مباريات المجموعة الخامسة بالتصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال.

ويدين المنتخب بفضل كبير فى هذا الفوز للاعبه محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزى والذى سجل هدفى المنتخب المصرى فى الدقيقتين 63 والرابعة من الوقت بدل الضائع من ركلة جزاء، بينما جاء هدف الكونغو الوحيد فى الدقيقة 87 عن طريق أرنولد بوكا موتو.

ورفع المنتخب المصرى رصيده إلى 12 نقطة فى صدارة الترتيب ، فيما توقف رصيد منتخب الكونغو عند نقطة واحدة فقط، وأصبح المنتخب المصرى ثانى المنتخبات الأفريقية المتأهلة للمونديال الروسي، بعد المنتخب النيجيرى وثانى المنتخبات العربية بعد المنتخب السعودى ، والمنتخب الرابع عشر الذى يتأهل للمونديال من التصفيات والخامس عشر الذى يضمن مقعده فى النهائيات نظرا لتأهل المنتخب الروسى المضيف دون خوض التصفيات.

وهذه هى المرة الثالثة فى تاريخ المنتخب المصرى التى يتأهل فيها للمونديال حيث تأهل للمونديال مرتين عامى 1934 و.1990

ويلتقى المنتخب المصرى مع مضيفه الغانى فى الجولة السادسة الأخيرة فى مباراة تعتبر تحصيل حاصل بالنسبة للمنتخبين ، فيما يلعب المنتخب الكونغولى مع ضيفه الأوغندي.

> بداية مثيرة من جانب منتخبنا الوطنى عن طريق كوكا ورمضان صبحى بهدف خطف هدف مبكر لإراحة الأعصاب ولكن غياب التركيز حال دون نجاح عملية كوكا وصبحي.

ظهر محمد صلاح فى الصورة سريعاً بهدف محاصرة الشياطين الحمر لقب منتخب الكونغو الا أن صلاح لم ينجح فى تنفيذ محاولته الهجومية، هدأت المباراة تدريجياً بعد محاولتين هجوميتين لرفاق صلاح دون جدوي، منحت الفاعلية الهجومية المرتبكة من جانب منتخبنا ، الفرصة للشياطين الحمر فى الظهور بصورة دفاعية جيدة رغم الحماس المنطقع النظير من جانب الجماهير التى ملأت أركان ملعب الجيش المصرى .

رفض الفرنسى سباستيان مدرب الكونغو الإستسلام ووضع منتخبنا تحت ضغط متواصل مما أدى الى عدم قدرة صلاح وكوكا وصبحى على حل لغز الشياطين .

أفتقد وسط ملعب المنتخب للقائد لإنتزاع السيطرة من ندينجا وأونيناجى نظراً لإستغلالهم حالة البطء الواضحة فى نقل الهجمة.

تخلص صالح جمعة من الضغوط النفسية بعد 20 دقيقة ومرر كرة رائعة لعبدالشافى خلف دفاعات الشياطين ولكن باديلا حولها لركنية.

بلغت المباراة قمة الإثارة عندما أنطلق صلاح متجاوزاً بيرنارد ومرر عرضية حولها الحارس موكو لتجد حجازى القادم من الخلف ولكن سددها بتسرع من أجسام دفاع الكونغو لتضيع فرصة هدف مؤكد.

رد تييفى بيفوما على محاولة صلاح الهجومية مستغلاً المساحات ولكن أحمد فتحى تدخل فى الوقت المناسب ليفسد فرصة هدف مؤكد.

شكل تراجع مستوى طارق حامد والننى وصالح جمعة إشكالاً كبيراً على أداء منطقة المناورات فى وسط الملعب وهو ما أعطى لاعبى الكونغو الأفضلية فى بعض الفترات، ينال باديلا إنذاراً للعنف ضد صلاح فى كره خارج منطقة الجزاء ولكن لم يستفد منها نينجا بالصورة المطلوبة.

كشف فريق الكونغو عن وجهه الحقيقى بعدما استحوذ لاعبوه على وسط الملعب وحاصروا المنتخب المرتبك ومنح أحمد فتحى بطريق الخطأ تمريرة فى منتخبه الخطورة لديلارج الذى سدد كرة أصطدمت برامى ربيعة وهى فى طريقها لشباك الحضرى ، أربكت تشديدة ديلارج منتخبنا الذى تراجع لاعبوه للذود عن مرماهم وسط حالة من الدهشة بقوة وتماسك لاعبى الكونغو.

شن صلاح هجمة فى محاولة للوصول لمرمى موكو ولكن دفاعات الشياطين أغلقت منافذها ولم يجد سوى رمضان صبحى الذى لم يقدم شيئاً طوال الشوط سوى استلام الكرة وتمريرها وبات عاجزا عن حل طلاسم الشياطين، نفذ عبدالشافى عملية من الناحية اليسرى ولكن أخطأت رأس كوكا.

بدأ الشوط يلفظ أنفاسه الأخيرة دون جدوى رغم محاولة صلاح من كرة ثابتة ولكن وجدها ووكو فى يده بعدها أطلق بكارى جاساما صافرته معلنا نهاية الشوط بالتعادل السلبى دون أهداف.

> بداية مثيرة من جانب صلاح ولكن حامل الراية حرم كوكا من فرصة هدف فى بداية الشوط الثاني، تصدى الحضرى لانفراد كامل من جانب بيفوما الذى سدد الكرة لتجد الحضرى لها بالمرصاد.

بدا الكونغوليون أكثر ثقة بعد كره بيفوما وتبادلوا الكرة فى وسط الملعب بهدوء وسط تراجع منتخبنا.

شعر كوبر بخطورة الموقف وقام بإخراج صالح جمعة ودفع بترزيجيه لتنشيط وسط الملعب ومحاولة لإستعادة السيطرة مرة اخري.

أنحصر اللعب فى وسط الملعب وبدت المعاناة واضحة على لاعبى منتخبنا فى اختراق دفاعات الشياطين الحمر، منح تريزيجيه منتخبنا نشاطاً كبيراً بتحركاته وإنطلاقاته مما أعاد الحيوية لرفاق صلاح بعدما تنوعت تمريراته فى الثلث الأخير من الملعب .

انفجرت المدرجات فرحة عندما استغل صلاح تمريرة الننى التى أصطدمت بمدافع الكونغو ليجد نفسه أمام موكو ليضعها فى المرمى لتشتعل المدرجات بالهدف الأول للمنتخب، دفع سباستيان منيه بالمهاجم بوكا على حساب دبلارج المزعج، التقط صلاح ورفاقه الأنفاس بعد هدفه المباغت استعداداً لجولة جديدة بحثاً عن هدف الاطمئنان لضمان التأهل. تراجع المنتخب الى مناطقه الخلفية لتنظيم دفاعاته للحفاظ على هدف التقدم وخوفاً من حركات الشياطين الحمر، أعتمد كوبر على الهجمات المرتدة مستغلا سرعة صلاح وإنطلاقات تريزيجيه وصبحى على أن يبقى الننى وحامد فى المناطق الخلفية.

رفض الكونغوليون الإستسلام وظلوا متماسكين بمحاولة تحقيق المفاجأة ولكن دون فاعلية .

دفع كوبر بعمرو جمال على حساب كوكا لتنشيط الهجوم لتخفيف الضغط على دفاعاته، خرج رمضان صبحى وحل بدلاً من المحمدى للحفاظ على النتيجة.

احتبست الأنفاس فى الدقيقة 89 عندما باغت أفونو بهدف التعادل وسط صدمة فى المدرجات التى لم تتوقع ما حدث. رفض لاعبو المنتخب الإستسلام لهدف الكونغو المباغت وحاصروا الشياطين وبلغت المبارة قمة الإثارة عندما أعاد تريزيجيه الأمل وسط دموع المدرجات عندما حصل على ضربة الجزاء فى الدقيقة 93 ليتصدى لها الفرعون محمد صلاح ويسجل منها هدف التأهل لمونديال روسيا وتنتهى المباراة بخطف بطاقة التأهل عن المجموعة الخامسة بعيداً عن نتيجة مباراة غانا المتبقية.

الأخبار

الآلاف يحتفلون بميدان التحرير.. ومسيرات ضخمة بشوارع وسط البلد

ميادين وشوارع الجيزة تتحول إلي كرنفال.. والأشقاء العرب يشاركون

عقب انطلاق صافرة الحكم الجامبي وإعلان تأهل المنتخب المصري لنهائيات كأس العالم بروسيا ٢٠١٨ ..انطلق الآلاف من المواطنين بالشوارع والميادين حاملين اعلام مصر التي ترفرف عاليا بتحقيق الحلم الذي غاب عن المصريين منذ كأس العالم ١٩٩٠ بإيطاليا وتحولت الشوارع الي كرنفال للاحتفال بالنصر وقام المشجعون باطلاق الشماريخ والالعاب النارية وتعالت الأغاني الوطنية من السيارات التي اصطفت بالشوارع والتف حولها المحتفلون ابتهاجا بالفوز.

انطلقت مسيرات عديدة في مناطق وسط البلد خاصة شارع ٢٦ يوليو وشارع الألفي وشارع طلعت حرب تضم الآلاف من الشباب وكبار السن والأطفال  متجهين الي ميدان التحرير حاملين أعلام مصر والشماريخ للاحتفال بالفوز الغالي الذي تحقق بشق الأنفس بعد أن أحرز النجم المصري محمد صلاح هدفي اللقاء.

وطافت سيارات المواطنين داخل الميدان حاملة الأعلام المصرية ابتهاجا بالنصر ودوت كلاكسات السيارات عالية فالكل يعيش في حالة فرح وسعادة .. وكثفت مديرية أمن القاهرة من تواجدها داخل شوارع ميدان التحرير وقام رجال المرور بتسيير الحركة التي تأثرت بصورة كبيرة بسبب الاحتفالات التي ملأت الشوارع كما تم الدفع بعدد من سيارات الإسعاف في الشوارع الجانبية لميدان التحرير تحسبا لوقوع إصابات بسبب الأعداد الكبيرة التي تواجدت داخل الميدان.

حيث شهد الميدان الذي امتلأ آلاف المحتفلين من كل مكان وتغمرهم حالة من الفرحة والسعادة بفوز المنتخب المصري علي نظيره الكونغولي وعلت هتافات » تحيا مصر.. الله أكبر» .. سماء ميدان التحرير ممتلئ بالشماريخ والألعاب النارية ابتهاجا بالفوز الذي يتواكب مع فرحة المصريين باحتفالات اكتوبر.. رصدت الأخبار انفعالات المواطنين الذين تجمعوا علي مقاهي وسط البلد التي رفعت شعار »كامل العدد» فمع كل هجمة للمنتخب الوطني تتعالي الصيحات وتخفق القلوب أن تكلل الهجمة بهدف مرددين » يارب يارب».

تحدثت الاخبار مع الجمهور المصري داخل الميدان الذي عبر عن سعادته في الوصول إلي المونديال حيث قال رأفت السيد وهو في حالة من السعادة عن حلم الوصول لكأس العالم الذي غاب عن مصر فترة طويلة قائلا: »الحمد لله.. اخيرا وصلنا كأس العالم.. مش مصدق نفسي.. رجالة لعيبة فرحوا الشعب المصري».. وأضاف خالد جاد الذي اصطحب أطفالهم الصغار للاحتفال بالفوز انه يشعر بالفخر.

وفي الجيزة احتفل آلاف المصريين في الشوارع والميادين بعد تأهل منتخبنا إلي كأس العالم رافعين الاعلام المصرية.

الجمهورية

أم الدنيا.. في المونديال

الناصر"صلاح" يقود منتخبنا لكأس العالم

هزمنا الكونغو الرهيب في الوقت القاتل

بدموع الفرح وآهات الألم نجح المنتخب الوطني لكرة القدم في إسعاد الجماهير والعودة إلي المونديال بعد غياب 28 عامًا بعد الفوز علي منتخب الكونغو العنيد 2/1 في المباراة التي حبست أنفاس الجميع علي مدي 95 دقيقة وتلاعبت بأعصاب الجميع علي مدي عمرها.

** سجل محمد صلاح هدفي المنتخب في الدقيقتين 63 بعد أن لعب الكرة بكل ثقة من فوق الحارس.. والدقيقة 94 من ضربة جزاء.. فيما سجل الكونغو هدفهم الوحيد في الدقيقة 87 عن طريق بوكا أرنولد.

تلاعبت المباراة بأعصاب الجميع وتباين أدار المنتخب علي مدي عمر اللقاء بعد أن كشف المنتخب الكونغولي عن وجهه الحقيقي وقدم مستوي جيدًا في بعض الفترات وهدد مرمي الحضري في أكثر من مرة ونجح السد العالي في إنقاذ مرماه من هدف محقق.

كشف محمد صلاح عن إمكاناته وتألقه وقاد المنتخب بكل براعة لتحقيق الحلم الجديد والوصول لكأس العالم لثالث مرة في تاريخنا الكروي.

لعب تغيير كوكا وإشراك تريزيجيه الدور الأكبر في تحقيق الفوز الذي انتزع كل الآهات وخرجت معه الجماهير المصرية إلي كل الشوارع وبهذا الفوز لا تشغلنا الجولة الأخيرة ومواجهة منتخب غانا والتي لن تكون لنتيجتها أي تأثير علي الوصول إلي مونديال روسيا.

لقد أكد لاعبو المنتخب من جديد إلي قدرتهم علي تحمل المسئولية في الأوقات الحاسمة بعدما وصلوا إلي النقطة رقم "12" وتصدروا المجموعة الخامسة عن جدارة وليصبح المنتخب الوطني ثاني منتخب عربي يصل إلي مونديال روسيا بعد المنتخب السعودي الشقيق وثاني منتخب افريقي بعد المنتخب النيجيري.

شوط سلبي

بدأ المنتخب الوطني المباراة بتشكيلة يميل عليها الأداء الهجومي حيث دفع بصالح جمعة لأول مرة كلاعب أساسي.. وارتدي قفاز التحدي من البداية أيضاً كل من عصام الحضري في حراسة المرمي ورباعي خط الدفاع.. أحمد فتحي وأحمد حجازي ورامي ربيعة ومحمد عبدالشافي.. وفي خط الوسط المدافع كلا من محمد النني وطارق حامد.. وثلاثي خط الوسط المهاجم محمد صلاح وصالح جمعة ورمضان صبحي.. ورأس الحربة الصريح أحمد حسن كوكا.

وبدأ المنتخب اللقاء بالضغط علي مدافعي الكونغو علي أمل هز الشباك مبكراً وفرض أسلوب الفراعنة فيما حاول لاعبو الكونغو امتصاص حماس لاعبي المنتخب عن طريق التمريرات العرضية غير المؤثرة.. وبدأت رائحة الخطورة تظهر عن طريق الجبهة اليسري التي يشغلها محمد عبدالشافي ورمضان صبحي لكن الخطورة الحقيقية في الدقائق العشر الأولي ظهرت عن طريق محمد صلاح الذي حصل علي ضربة حرة مباشرة هيأ من خلالها الكرة للنني لكن دفاع الكونغو انقض علي الكرة ووصلت لطارق حامد الذي يسدد أول كرة في المباراة لكنها فوق العارضة بكثير.

حاول لاعبو الكونغو الحد من خطورة لاعبي المنتخب فبدأوا في التخلص من الدفاع الكامل وتخطوا منطقة الوسط لكن دون أي خطورة علي خط الدفاع والحضري.

عاب لاعبو المنتخب التسرع في إنهاء الهجمات خلال الربع ساعة الأولي فافتقدت التمريرات إلي الدقة في الثلث الأخير من ملعب منتخب الكونغو رغم وجود ثغرات عديدة في الدفاع الكونغولي لم يتم استغلالها في فك شفرة الحارس باريل موكو.

كانت أول تسديدة للمنتخب الكونغولي عن طريق لاعب الوسط برينس أونيا نجوي لكن كرته مرت بجوار القائم الأيسر لمرمي الحضري.

¼ ¼ بدأت الجبهة اليمني عن طريق أحمد فتحي تشارك في الأداء الهجومي لتنويع أسلوب اللعب لكن غلب المنتخب التركيز علي اختراق الدفاع الكونغولي من الوسط فضاعت أغلب الهجمات علي أقدام ورءوس مدافعي الكونغو.

لعب المنتخب الكونغولي بطريقة أقرب إلي 4/5/1 حيث الميل إلي التكتل الدفاعي.

تعددت الضربات الركنية علي مرمي الكونغو لكن لاعبي المنتخب لم يستفيدوا منها بسبب طول قامة مدافعي الكونغو وقوة انقضاضهم.

أخطر الفرص

بدأ لاعبو المنتخب يتخلصون من رهبة الجماهير وحمي البداية عندما اتيحت لنا أخطر الفرص في الدقيقة 24 عندما اخترق محمد صلاح الجبهة اليسري للمنتخب الكونغولي ومرر كرة عرضية في حلق المرمي أبعدها الدفاع لترتد الكرة إلي أحمد حجازي وهو علي بعد ياردات قليلة لكنه سدد في أجساد المدافعين لتضيح أقرب فرصة حقيقية للمنتخب.

أنياب الكونغو

كثرت أخطاء لاعبي الوسط والمدافعين بداية من الدقيقة 30 للاعبي المنتخب مما أتاح الفرصة للمنتخب الكونغولي لاكتساب الثقة وتهديد مرمي المنتخب عن طريق الخطير بيفوما وأونيا نجوي ولأول مرة يتهدد مرمي الحضري وتتاح أول ضربة ركنية لمنتخب الكونغو.. ومع تقدم لاعبي المنتخب للجانب الهجومي ظهرت ثغرات واضحة في خط الوسط كان لها تأثير سلبي وتهديد علي خط الدفاع والحضري.

بطء في التحضير

عاب لاعبو المنتخب الوطني البطء في التحضير من منتصف الملعب مما منح لاعبي الكونغو لتنظيم دفاعهم ومراقبة مفاتيح لعب المنتخب.. كما تراجع أداء المنتخب بعد "فورة" الربع ساعة الأولي.. فاختفي الجانب الهجومي لظهيري الجانب أحمد فتحي ومحمد عبدالشافي كما اختفي رمضان صبحي أغلب الوقت دون سبب واضح.

وبدأت الهجمات المرتدة لمنتخب الكونغو تشكل خطورة حقيقية علي مرمي الحضري وتألق أحمد حجازي في إبعاد أكثر من كرة خطرة وأتيحت الضربة الركنية الثانية لهم وأبعدها دفاعنا.. حاول المنتخب الوطني احراز هدف قبل نهاية الشوط وقاد محمد صلاح هجمة مرتدة للمنتخب الوطني من الناحية اليمني مستغلا فيها سرعته ثم أرسل تمريرة عرضية لرمضان صبحي الخالي من الرقابة لكنه تباطأ فنجح الدفاع الكونغولي في إبعاد الكرة.

ويكثف لاعبو المنتخب من الهجمات في آخر دقيقتين.. ولم يجد دفاع الكونغو سبيلاً لإيقاف خطورة محمد صلاح سوي الخشونة ليحتسب الحكم الدولي الجامبي بطاري جاساما ضربة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء تصدي لها محمد صلاح ونجح الحارس باريل موكو في الإمساك بها علي مرتين لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني

بدأ منتخبنا بنفس سيناريو الشوط الأول حيث الهجوم الضاغط عن طريق الجانبين بمشاركة محمد صلاح ورمضان صبحي وصالح جمعة والنني وكوكا لكن عاب الفريق عدم دقة التمرير لتنتهي الفرصة بسهولة أمام قوة انقضاض الدفاع الكونغولي.

بطل يا حضري

أنقذ عصام الحضري مرمي المنتخب الوطني من هدف مؤكد عندما سدد بثيوما صاروخاً وهو وحيد علي بىعد 8 ياردات من المرمي لكن خبرة الحضري حسمت الأمر وحرمت المنتخب الكونغولي من فك شفرة المنتخب بعد أن أنحبست أنفاس الجميع.. وأصبح المنتخب الكونغولي يشارك منتخبنا في السيطرة علي مجريات اللعب وأيضاً تنويع الهجمات سواء علي الجانبين أو من الوسط.. لكن يقظة أحمد حجازي ورامي ربيعة منحت خط الدفاع الثقة.

حرام يا صالح

كادت الدقيقة العاشرة من هذا الشوط أن تبتسم للمنتخب الوطني عندما أهدي صلاح الكرة إلي صالح جمعة في المنطقة الحساسة لكنه أهدي الكرة إلي حارس الكونغو.

وبعدها دفع الأرجنتيني هيكتور كوبر باللاعب تريزجيه مكان صالح جمعة لفتح المزيد من الثغرات في الدفاع الكونغولي وقدم نفسه في أول لعبة عندما سدد بيسراه بقوة لكن الكرة اصطدمت بالدفاع.

عاب لاعبو المنتخب البطء في تحضير الهجمات مما يسمح لدفاع الكونغو وخط وسطه إلي تنظيم صفوفه.. ولم يستغل لاعبو الضربات الحرة المباشرة بسبب التوتر الذي يصاحب الأداء.. وحاول تريزجيه فتح الثغرات في الدفاع الكونغولي بامتلاكه النزعة الهجومية.. وبين الحين والآخر تعود السيطرة للاعبي المنتخب لكن دون خطورة حقيقية علي المرمي ولم يستفد كوكا من الفرص التي لاحت له.

الله عليك يا صلاح

ابتسمت الدقيقة 63 للمنتخب المصري والجماهير الغفيرة ولكل مصر عندما أهدي النني تمريرة هيأها المدافع لمحمد صلاح الذي انفرد بالمرمي وسددها بكل ثقة "بليسنج" من فوق الحارس محرزاً هدفاً هز قلوب الجميع.

اكتسب لاعبونا المزيد من الثقة والروح وضاعت الضغوط التي كانت تصاحبهم والنتيجة بدون أهداف.. وفي المقابل ازداد إيقاع المباراة سرعة.. وتخلص لاعبو الكونغو من الدفاع الصريح.. وبدأوا يسعون إلي تخليص الهدف فظهرت الثغرات وزاد محمد صلاح ورمضان صبحي وتريزيجيه من تحركاتهم في محاولة لاحراز هدف الاطمئنان وبدأت الهجمات المرتدة السريعة لمنتخبنا تصيب دفاع الكونغو بصداع نصفي.

وتعددت الركلات الركنية علي مرمي الكونغو ويتقدم أحمد حجازي ورامي ربيعة للمشاركة ويحول رامي الكرة برأسه خارج المرمي.

ويجري المنتخب الكونغولي أول تغييراته باشراك بوكا أرنولد مكان ديلان سانت لويس لزيادة تنشيط الجانب الهجومي.

ويفسد رمضان صبحي هجمة خطيرة للمنتخب بسبب البطء الشديد بعد أن بني محمد صلاح هجمة خطيرة.. وفي المقابل شكلت الهجمات المرتدة للمنتخب الكونغولي خطورة علي مرمي الحضري لكن أحمد حجازي كان صمام أمان.

عمرو مكان كوكا

شهدت الدقيقة 77 الدفع بعمرو جمال مكان كوكا لزيادة فاعلية مركز رأس الحربة وعلي أمل إحراز الهدف الثاني.

* * تحمل أحمد فتحي عبئاً كبيراً لإيقاف خطورة الجبهة اليسري الخطيرة للمنتخب الكونغولي بمساندة النني وتريزيجيه.

فرصة العمر يا صلاح

أضاع محمد صلاح فرصة إحراز الهدف الثاني بعدما قاد رمضان صبحي هجمة مرتدة سريعة أهدي خلالها الكرة لمحمد صلاح المنفرد تماماً بالمرمي فسدد الكرة بقدمه اليمني ليتصدي لها الحارس الكونغولي وينقذ مرماه بقدمه من هدف محقق.

ويحصل المدافع الكونغولي توبياسي باديلا علي إنذار بسبب لعبة خشنة مع عمرو جمال.

تهدئة اللعب

بدأ المنتخب الوطني يلجأ إلي تهدئة اللعب في العشر دقائق الأخيرة لتوزيع الجهد مع محاولة استغلال اندفاع المنتخب الكونغولي عن طريق الهجمات المرتدة السريعة عبر محمد صلاح وتريزيجيه ورمضان صحبي.

ويخرج باهمبولا أحد أخطر مهاجمي الكونغو وفي المقابل يدفع كوبر باللاعب أحمد المحمدي مكان رمضان صبحي لتأمين الجانب الدفاعي في الدقائق الخمس الأخيرة.

هدف قاتل

وسط حالة من الاسترخاء للاعبي المنتخب شن المنتخب الكونغولي هجمة سريعة في الدقيقة 87 تم خلالها إرسال الكرة عرضية من الناحية اليمني ليقابلها البديل بوكا أرنولد غير المراقب بيسراه صاروخية لتسكن الكرة الجبهة اليمني محرزاً هدف التعادل في وقت قاتل ليصاب لاعبو المنتخب والجماهير بصدمة شديدة أبكت الكثيرين.

ويحتسب الحكم 5 دقائق وقتاً محتسباً بدل الضائع ويخرج سانت لويس لاستهلال الوقت.. ويتغاضي الحكم عن ضربة جزاء صحيحة وبعدها يجبره تريزيجيه علي احتساب ركلة جزاء صحيحة 100% بعد أن "هرس" المدافع تريزيجيه داخل المنطقة المحرمة.

بكاء ودموع الفرح

ويتصدي محمد صلاح لضربة الجزاء في الدقيقة الرابعة المحتسبة من الوقت بدل الضائع ويحرز هدف الفوز علي يسار الحارس والوصول إلي مونديال روسيا .2018

وينفجر الملعب وتختلط دموع الفرح بعرق اللاعبين وآهات الجماهير التي خرجت من الحناجر ودموع كل المصريين بعد أن صمت الجميع لبعض الوقت.

المصري اليوم

الأهلى يمنح لاعبيه الدوليين راحة ٢٤ ساعة

قرر الجهاز الفنى للفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى منح لاعبيه الدوليين راحة لمدة ٢٤ ساعة، عقب انتهاء مواجهتهم أمام الكونغو فى المباراة التى أقيمت مساء أمس «الأحد» على أرض ملعب ستاد برج العرب بالإسكندرية ضمن مباريات الجولة قبل الأخيرة بالمجموعة الخامسة للتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم المقرر له فى روسيا ٢٠١٨ المقبل، حيث ضم المنتخب الوطنى ٨ لاعبين من القلعة الحمراء وهم: شريف إكرامى، سعد سمير، رامى ربيعة،

وعبدالله السعيد، ومؤمن زكريا، أحمد فتحى، صالح جمعة، حسام عاشور، على أن ينتظم اللاعبين فى المران غداً «الثلاثاء» استعداداً لمواجهة الاتحاد السكندرى يوم الخميس المقبل، ضمن مباريات الجولة الخامسة لبطولة الدورى، فيما اطمأن الجهاز الفنى على المستويين الفنى والبدنى للاعبين من خلال المباراة الودية التى خاضها الفريق أمام إف سى مصر وفاز بها الأهلى بثمانية أهداف نظيفة، فى المباراة التى شهدت تألق عماد متعب وأحمد حمودى وعمرو بركات.

 

X