أخبار الأهلي اليوم: مواجهة كمبالا سيتي بدوري ابطال افريقيا آخر أوراق البدري للبقاء في التتش

أخبار الأهلي اليوم: مواجهة كمبالا سيتي بدوري ابطال افريقيا آخر أوراق البدري للبقاء في التتش

لمتابعة أخبار النادي الأهلي اليوم وأخبار الرياضة في مصر عامة يقدم الموقع لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم وهي الخدمة التي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لناديهم.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

الأهرام

اليوم..الأهلى يسعى لتجاوز أحزانه أمام بطل أوغندا فى دورى أبطال إفريقيا

مواجهة «كمبالا» آخر أوراق البدرى للبقاء فى «التتش»..فهل يكتب عقده الجديد فى «نامبولى»؟

حين تشير عقارب الساعة الى نحو الثالثة بتوقيت القاهرة..الرابعة بتوقيت اوغندا..تتجه انظار وقلوب عشاق القلعة الحمراء الى الملعب الوطنى منطقة نامبولي، لمتابعة مباراة الفريق الأول لكرة القدم بالأهلى أمام مضيفه كمبالا سيتى فى الجولة الثانية من منافسات المجموعة الأولى بدور المجموعات لدورى الأبطال الأفريقي.

وتحظى مباراة اليوم بأهمية خاصة لدى جماهير الاهلى فهى لا تقبل الاحتمالات فالفوز فقط هو من يعيد الامور إلى نصابها الصحيح والفريق الى طريقه المعتاد خاصة بعد تراجع المستوى والنتائج بصورة واضحة فى الفترة الأخيرة وتعويض التعادل أمام الترجى فى برج العرب فى الجولة الأولى من منافسات ذات المجموعة.

كما أن تلك المواجهة تعتبر هى الورقة الأخيرة فى كتاب حسام البدرى مع ابناء الرداء الاحمر ولن يشترى «كراسة أخري» أو يوقع عقده إذا ما لم يحقق نتيجة إيجايبة تحفظ له ماء الوجه وتبقى آمال الفريق فى التأهل لدور الــ8 ووقتها سيكون هناك مزيدً من الوقت للجنة الكرة لاختيار مدير فنى أجنبي.

ويعى البدرى ورفاقه ان تلك المباراة هى كلمة السر فى البقاء أو الرحيل لذا فإن هناك تركيزا شديدا على عبور تلك العقبة بل وتجاوز المدير الفنى الحديث عن الغيابات التى تضرب الفريق مثل أزارو ومعلول وأجايى وايمن اشرف بجانب رحيل عبدالله السعيد الذى ما زال مؤثراً فى أذهان البدري.

المصري اليوم

الأهلى يتحفز لاستعادة الانتصارات الأفريقية على حساب كمبالا سيتى.. والبدرى يخشى المفاجآت

أملاً فى استعادة الانتصارات، والسعى نحو صدارة المجموعة الأفريقية، يدخل الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى اختباراً صعباً، اليوم «الثلاثاء»، حينما يحل ضيفاً على كمبالا سيتى، بطل أوغندا، فى تمام الساعة الرابعة بتوقيت أوغندا، الثالثة عصراً بتوقيت القاهرة، على أرض ملعب مانديلا الوطنى بالعاصمة كمبالا فى الجولة الثانية لدورى المجموعات.

يسعى حسام البدرى، المدير الفنى للأهلى، لحصد أول ثلاث نقاط فى المجموعة، بعد التعادل السلبى فى الجولة الماضية أمام الترجى التونسى، وحذر البدرى اللاعبين من الرعونة والتراخى فى استغلال الفرص ومفاجآت الفريق المنافس. وشدد على أن كمبالا سيكون أكثر شراسة من المباراة السابقة، كون مواجهة اليوم على أرضه ووسط جماهيره، فضلاً عن رغبته فى تعويض الخسارة بالجولة الماضية.

ومن المنتظر أن يخوض الفريق المباراة بتشكيل يضم كلا من محمد الشناوى فى حراسة المرمى، أحمد فتحى، ومحمد نجيب، محمد هانى، وصبرى رحيل، عمرو السولية، حسام عاشور، وليد سليمان، ميدو جابر، صلاح محسن، مروان محسن. على الجانب الآخر، ركز مايك موتيبى، المدير الفنى لكمبالا سيتى، خلال الأيام الماضية، على شحن معنويات لاعبيه.

ووفقاً لصحيفة «ديلى مونيتور»، الأوغندية، فإن المدير الفنى طالب لاعبيه باستغلال الحالة الفنية المهتزة للأهلى، والحفاظ على فرص الفريق فى التأهل لدور الثمانية، الأفريقى، خاصة أن الهزيمة للمباراة الثانية على التوالى تعنى ابتعاد الفريق عن المنافسة.

وينتظر أن يستعيد الفريق القوة الضاربة التى غابت فى مباراة تاون شيب، البتسوانى، بسبب الإصابة، وهما الثنائى موزامير موتيابا وإبراهيم صدام.

الجمهورية

البدري بنصف فريق.. في أوغندا

الأهلي "حالته حاله".. مع كمبالا

تحت شعار "أكون أو لا أكون" وفي غياب معظم عناصر القوة الضاربة للفريق سيكون الأهلي علي موعد مع التحدي الصعب في الأدغال الأفريقية عندما يحل ضيفا علي كمبالا سيتي الأوغندي في الثالثة عصر اليوم الثلاثاء بتوقيت القاهرة في الجولة الثانية من مباريات المجموعة الأولي في دور الستة عشر لدوري أبطال أفريقيا.. تقام المباراة علي استاد مانديلا الوطني بالعاصمة كمبالا الذي اختاره الاتحاد الأفريقي للعبة "كاف" بدلا من ملعب لوجوجو الخاص بنادي كمبالا ويتسع لـ 42 ألف متفرج.

رغم الفارق الكبير في المستوي والتاريخ بين الفريقين . ربما كانت أمنية الأهلي هي تجنب هذه المواجهة في هذا التوقيت الذي يجد فيه الفريق نفسه محاصرا بالظروف القاسية والتحديات الصعبة فالفوز في هذه المباراة لا يعني تعزيز آمال الفريق في المنافسة علي إحدي بطاقتي المجموعة في التأهل لدور الثمانية ولكنه قد يكون وسيلة للخروج من دوامة حقيقية وإبعاد شوكة الانتقادات وربما سكين الإقالة عن مديره الفني حسام البدري الذي حسم لقب الدوري الممتاز مبكرا لكنه وجد نفسه في مرمي السهام ربما لأشياء لم يكن الخطأ الكبير فيها نابعا من رؤيته.

حاصرت الظروف القاسية الأهلي عقب فوزه بلقب الدوري وحرمته من الاحتفال بالنجمة الـ 40 بالشكل المناسب حيث ودع الفريق بطولة كأس مصر من دور الثمانية بهزيمة مفاجئة أمام الأسيوطي بعد أيام قليلة من هزيمته في مباراة البطولة الخاصة أمام غريمه التقليدي الزمالك وازداد الوضع سوءا بالبداية المتواضعة للفريق أمام الترجي التونسي في دور المجموعات الأفريقي حيث سقط الفريق في فخ التعادل السلبي علي ملعبه ووسط جماهيره.

لهذا لم يعد أمام الأهلي أي وسيلة للخروج من كبوته سوي الفوز في مباراة اليوم لضرب أكثر من عصفور بحجر واحد حيث يستطيع انعاش آماله في مجموعته الأفريقية من ناحية واستعادة نغمة الانتصارات في المباريات الرسمية قبل فترة البيات "الصيفي" بسبب كأس العالم وإنقاذ مدربه حسام البدري من الإقالة المحتملة في حال خسر الفريق مباراة اليوم .

سيخوض الأهلي مباراة اليوم بتشكيلة اضطرارية قد تشهد عودة اللاعب عمرو السولية إلي خط وسط الفريق في حالة تعافيه تماما من الإصابة التي عاني منها في الأيام الماضية وينتظر أن تضم التشكيلة الأساسية عناصر معينة منها محمد الشناوي لحراسة المرمي وسعد الدين سمير للدفاع وأحمد فتحي ومحمد هاني وحسام عاشور وصبري رحيل وإسلام محارب ومروان محسن فيما ستعتمد خطة البدري علي أداء متوازن بين الدفاع والهجوم لإدراكه قدرات الفريق المنافس الذي يضم عددا من لاعبي المنتخب الأوغندي.

في المقابل تبدو المباراة بمثابة الفرصة المناسبة والأخيرة للفريق الأوغندي الذي خسر أمام تاونشيب رولرز البوتسواني في الجولة الأولي من مباريات المجموعة ولم يعد أمامه سوي المجازفة أمام الأهلي بحثا عن مفاجأة في هذا التوقيت الذي يراه مناسبا للغاية في ظل "وعكة" نادي القرن.

لهذا ينتظر أن يخوض كمبالا المباراة بشعار "يا صابت.. يا الاتنين عور" لأن الخسارة أمام الأهلي تعني تراجع آمال الفريق بشكل هائل في المنافسة علي إحدي بطاقتي المجموعة.. ويأمل الفريق في الاستفادة من سرعة لاعبيه وقوة هجومه في مواجهة دفاع الأهلي الذي يعاني من نقص واضح في صفوفه.

X