رحلتي الي يوتوبيا الزمالك 2: "الزمالكوية في كفر عسكر"

رحلتي الي يوتوبيا الزمالك 2: "الزمالكوية في كفر عسكر"

"الواد خلف ابن عوض شلبي، اللي معايا في الكُتاب دة يا سيدي بيقول ان جدهم الكبير كان ملك"

لمن لم يشاهد هذا العمل الدرامي الجميل، في عام 2003 تم عرض مسلسل الناس في كفر عسكر، تلك القصة الطويلة ما بين عائلة تصنع الوهم وتعيشه وتردد الكذبة وتعيدها حتى تصبح حقيقة يتناقلها الجميع.

هكذا فقط استطاعت عائلة شلبي ان تمسح كل التاريخ وتعيد كتابته من جديد كما يرغب كبار العائلة، ولا تتعجب يا عزيزي من ان الحقيقة يمكن ان يتم تزيفها وتغييرها ففي زمن التواصل الاجتماعي ازدهرت تلك الظاهرة كما تحدثنا عنها سابقاً عندما قصصت عليكم رحلتي ليوتوبيا الزمالك.

"وبيقول ان كان اسمه الملك شلبي"

الموضوع بسيط للغاية، إذا امتلكت عدد كبير من المتابعين او قمت بإنشاء صفحة وأصبح لها الكثير من المتابعين بإمكانك اقناعهم بأي شيء تقوله وخصوصاً إذا اكدت له انه مظلوم وان الجميع في هذا العالم المظلم يتأمر عليه لأنه أفضل من الجميع بالتأكيد.

وعلى هذا كبرت عائلة شلبي وازدهرت في كفر عسكر، ولكن بقي السؤال، كيف يمكن ان يتم صناعة الأكاذيب بهذه الصورة حتى يمكن ان يقتنع بها كل هؤلاء لمجرد ان تخبرهم انهم يتعرضون للظلم؟!

"تعالي يا مدندش تعالي، شوفت الولا ضحكني وانا قلبي حزين يا مدندش، قال اية يا سيدي بيقولك ان أولاد شلبي كان جدهم الكبير، ملك !!"

وكما عاصر كبار عائلة عوف صناعة الكذبة تلو الكذبة، عاصر الكثير من الأهلاوية على ذلك، وعليه سمعنا الكثير يتردد امام المشجعين الصغار، حتى جاء يوم الثالث من شهر سبتمبر الجاري، وهو اليوم الذي كنا محظوظين به للغاية لأنه شهد صناعة أحد تلك الأوهام الكبيرة التي يقصها كبار عائلة شلبي.

يوم الاثنين الموافق الثالث من شهر سبتمبر اقام الاتحاد الافريقي تلك القرعة التاريخية لدور ربع النهائي من مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم، وقبل انتهائها بخطوة واحدة عقب تسكين كل الفرق امام خصومهم المقبلين جاء دوري النادي الأهلي التي اسقطته القرعة اولاً في مواجهة وفاق سطيف الجزائري ليلعب اخر صاحب مركز اول وهو الوداد امام صاحب اخر مركز ثاني وهو فريق حوريا الغيني، وبعد قليل انتبه الجميع لهذا الخطأ ليتم تعديل القرعة ليواجه الشياطين الحمر فريق حوريا بدلاً من الوفاق الذي اتجه صوب ملعب محمد الخامس ليلاقي حامل اللقب، وبالطبع جاءت نهاية العالم.

في ليلة يوم الاثنين، وعلى الكثير من منصات التواصل الاجتماعي، وعند الكثير من حكماء اليوتوبيا بدأ عالم الزمالك الخاص في صناعة اسطورة جديدة من اساطير عائلة شلبي، مهزلة القرعة.

"جدنا هارون"..

"جدكوا الملك الشلبي كان فارس، قبل كل الفرسان، قبل أبو زيد الهلالي سلامة ودياب ابن غانم بـ 2000 سنة واكتر، جدكوا الملك الشلبي حكم العالم في زمانه 100 سنة واكتر"

وبالطبع تابع مشجعين النادي الأهلي كيف تمكنت الصفحات البيضاء وكبار حكماء يوتوبيا الزمالك من صناعة حدث رهيب من الخطأ الذي وقع في القرعة لتبدأ السهرة.

على الفور هاجم كبار عائلة شلبي ما حدث بالقرعة بشكل عنيف، وانهالت الدموع من كل اتجاه، انظروا ماذا يصنع شياطين الأحمر في كل مكان، انظروا كيف غيروا القرعة وسهلوا على النادي الأهلي مهمته في دور ربع النهائي.

الكثير من صور عمرو فهمي سكرتير عام الاتحاد الافريقي لكرة القدم مع الكثير من العويل والصراخ عن ان شيطان الأهلي الجديد بالكاف قد بدأ دوره في خدمة القلعة الحمراء، وكالنار في الهشيم انتشر الأمر وخطوة بخطوة وفي خلال السهرة التي تنبه لها الأهلاوية شهدنا صناعة اسطورة جديدة.

لا يمكن هنا ان تظن ان تلك الصفحات وكبار مشجعين ميت عقبة قد فكروا حتى لمجرد التفكير في البحث عن حقيقة الأمر، بل تساءل بعضهم كيف يمكن ان يكون "تطبيخ" القرعة للأهلي بهذه الفجاجة، لنا الله بالفعل يا رجال نادي الزمالك فأصبح الأمر لا يحتمل.

بل الطريف ان قطاع منهم كان يسأل بنبرة حزينة من فرط الظلم، ولماذا لا يواجه النادي الأهلي فريق الوداد؟! بالطبع تواطؤ المسئولين بالكاف جنب النادي الأهلي مواجهة الوداد في دور ربع النهائي فهم لم ينسوا تفوق الفريق المغربي عليه بالعام الماضي، وصرخوا والدموع تملاً الافواه والزبد يتطاير عبر اشداقهم، ولماذا هي قرعة اذاً؟! ومتي ينتهي هذا الظلم.

وفي ليلة واحدة صنعوا الأسطورة الكبيرة عن مجاملة الأهلي بقرعة البطولة، ليتذكرها الكبار ويرددها التابعين ويتحدث بها كل من يدين لعائلة شلبي بالولاء، انظروا الي الظلم وأمعنوا النظر، حتى لا تسألني بعد ذلك لماذا سيطر الأهلي في افريقيا، ففي تلك القرعة بفندق وسط القاهرة أحد فصول القصة الحمراء التي تحكي كيف فرض المارد الأحمر المزعوم سطوته وفاز بالألقاب.

لا تحاول بالتأكيد ان تناقش هؤلاء او تخبرهم ان الأهلي في المركز الأول، ولا يمكن ان يواجه الوداد صاحب المركز الأول ايضاً، كما لا يمكن ان تحاول ان تقنعهم ان الوداد لا يمكن ان يواجه حوريا الغيني الذي لعب في مواجهته بدور المجموعات لان البطولة تنص على ان لا يتقابل فريقان لعبا في نفس المجموعة أمام بعضهما البعض بدور ربع النهائي، وبالطبع لا تحاول ان تأكد لهم انه لا يوجد ما يستدعي إعادة القرعة وانه لا يوجد في اللائحة ما يتحدث عن اعادتها عند وقوع مثل تلك الأخطاء، لأنهم لن يسمعوا ما تقول بالتأكيد.

القدر ساق لهم اسطورة جديدة، فلا يمكن ان نترك تلك الفرصة تمر، فبعد سنوات سيجلس الجد هارون ويقص على عائلة شلبي مهزلة الثالث من سبتمبر عام 2018 كأحد فصول محاباة الأحمر في كل مكان، بالتأكيد لا يهم فوز الأهلي باللقب من عدمه، فتلك الأمثلة ستكون مفيدة في حالة فوز الأهلي بأي عام من الأعوام واي نسخة من نسخ البطولات القارية في افريقيا.

بعد سنوات سيجلس عبد القادر عوف- الذي قام بدوره العمدة صلاح السعدني الأهلاوي الصميم بالمناسبة- ليقص على احفاده حقيقة الكذبة التي صنعها أبناء شلبي ليلة الاثنين 3 سبتمبر ليسطروا صفحتهم الجديدة في الكتاب.

 كتاب حياتي يا عين، كتاب حزين كله مأسي تأليف "كاف" غدار قاسي..

الفرح سطر غلط مكتوب لما "الأهلي" كان يوم ناسي، كان يوم ناسي..

بالطبع لن يكف الجد هارون ومنصات يوتوبيا الزمالك عن روايتهم ولكن لا بأس فلتقصوا كل ما شئتم من أكاذيب فأن امتلكتم 100 جد كهارون، فكلنا عبد القادر عوف.

"ملك؟! ملك خبط لزق كدة؟! ها ها ها ها ها" بصوت عبد القادر عوف..

لقراءة الحلقة الأولي من هنا:

رحلتي الي يوتوبيا الزمالك

لمتابعة الكاتب فيسبوك وتويتر ..

X