أخبار الأهلي اليوم: الأهلي يواجه التحديات الثلاثة ويبحث عن العبور الآمن أمام حوريا الغيني

أخبار الأهلي اليوم: الأهلي يواجه التحديات الثلاثة ويبحث عن العبور الآمن أمام حوريا الغيني

يقدم El-Ahly.com لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم والتي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لعشاق القلعة الحمراء.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

الأهرام

اليوم.. الأهلى يبحث عن التأهل لنصف نهائى أبطال إفريقيا عبر بوابة «هوريا»

الفريق يبحث عن اللقب التاسع ويخشى سقوط الأمطار وارتفاع الرطوبة فى كوناكرى

كارتيرون يكلف سعد سمير بمراقبة مانديلا.. يوسف: خبرات لاعبينا تؤهلهم لعبور المباراة

حين تشير عقارب الساعه الى نحو الساعة السادسة مساء بتوقيت القاهرة ..الرابعة بتوقيت كوناكري، تتوجه قلوب وعقول جماهير الكرة المصرية والعربية والإفريقية صوب استاد 28 سبتمبر بالعاصمة الغينية لمتابعة مباراة الفريق الأول للكرة بالأهلى أمام هوريا فى ذهاب دور الـــ8 لدورى الأبطال الإفريقي.

ويبحث الأهلى فى تلك المباراة عن تحقيق نتيجة جيدة تمنحه دفعة معنوية ونفسية قبل مواجهة الإياب التى ستقام فى 22 سبتمبر ، وتأهل الفريق الأحمر، صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، لدور الثمانية، عقب صدارته للمجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، محققا أعلى رصيد من النقاط من بين الفرق الـ 16 التى شاركت فى مرحلة المجموعات.

وبعدما حصل الفريق الملقب بـ(نادى القرن فى إفريقيا) على نقطة واحدة فى أولى جولتين بالمجموعة، انتفض واستطاع أن يحقق أربعة انتصارات متتالية للمرة الأولى فى مسيرته الحافلة بالبطولة التى بدأت عام1976.

وتعد هذه هى المرة الأولى التى يتصدر فيها الأهلى مجموعته بدور المجموعات منذ نسخة المسابقة عام 2013، التى شهدت فوزه بالبطولة للمرة الأخيرة، وهو ما جعل جماهيره تشعر بقدر كبير من التفاؤل حول قدرة الفريق الأحمر على استعادة اللقب الغائب عن خزائنه منذ خمسة أعوام.

وكان الأهلى قد سافر الى كوناكرى على متن طائرة خاصة لتوفير أقصى درجات الراحة للبعثة التى يترأسها العامرى فاروق نائب رئيس النادي، وبذل محمد يوسف المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكره جهوداً كبيرة برفقة سمير عدلى لحجز ملاعب التدريب وفندق الإقامة والترتيب لكل شيء خاص لرحلة الأدغال.

وحرص المدير الفنى باتريس كارتيرون على مراعاة حالة الإرهاق التى تسيطر على جميع أعضاء الفريق واتفق مع مدرب الأحمال مارك ليندمان على برنامج تأهيلى مكثف، وعقد كارتيرون محاضرة مع لاعبيه شاهد فيها مباراة لهوريا فى نصف نهائى كأس غينيا والتى فاز بها وتأهل للنهائي.

وتحدث كارتيرون مع لاعبيه عن ضرورة وضع المهاجم مانديلا صاحب الرقم 30 تحت حراسة مشددة وكلف سعد سمير بتلك المهمه خاصة أن ساليف كوليبالى لا يستطيع مجاراته فى عامل السرعة، وطالب المدرب الفرنسى لاعبيه باستغلال أنصاف الفرص وإحراز هدف مبكر يريح به الأعصاب ويصدر القلق للمنافس ويزيد من فرص التأهل لنصف نهائى الأميرة السمراء.

ورغم أن التدريبات التى خاضها الفريق فى غينيا قد شهدت تركيزا شديدا من جانب الجهاز الفنى بإخفاء معالم التشكيل، إلا أن الأمور تبدو واضحة الى حد كبير فلا بديل عن محمد الشناوى فى حراسة المرمى وأمامه أحمد فتحى وسعد سمير وساليف كوليبالى وعلى معلول وحسام عاشور وهشام محمد ووليد سليمان ومؤمن زكريا( صلاح محسن) وناصر ماهر ووليد ازارو.

من جانبه، أكد محمد يوسف، المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة بالأهلي، أن المنافس فريق قوي؛ بدليل تأهله لهذا الدور، ولديه أهداف يسعى لتحقيقها خلال الفترة القادمة، خصوصا أن المباراة ستقام على ملعبه ووسط جماهيره، وقال إن فريق هوريا يضم مجموعة مميزة من اللاعبين، خاصة فى خطى الوسط والهجوم، ويعانى بعض المشاكل فى خط الدفاع، وهو الأمر الذى يجب أن نستغله لمصلحتنا جيدا، مؤكدا أنه طلب من اللاعبين ضرورة استغلال أية فرصة تلوح أمامهم؛ لتسجيل هدف مبكر يسهل من المهمة.

وأضاف يوسف ان الأهلى جاهز لمواجهة الفريق الغيني، خاصة أن الجميع يعيش فى حالة من التركيز الشديد؛ من أجل تحقيق الأهداف التى يسعى الجهاز الفنى لتحقيقها من المباراة، موضحا أن الجهاز قام بدراسة المنافس جيدا، وتعرف على نقاط القوة والضعف بين صفوفه واستقر على الخطة المناسبة لمواجهته، وشدد على ثقته الكبيرة فى لاعبيه وقدرتهم على تخطى عقبة الفريق الغيني، وتحقيق نتيجة إيجابية فى لقاء الذهاب يقترب من خلالها خطوة نحو بلوغ الدور نصف النهائى للبطولة.

وأوضح أن الجهاز الفنى طلب من اللاعبين التركيز فى المباراة، وعدم الانشغال بأى شيء آخر، فى ظل الحضور المتوقع من جانب جماهير المنافس، مشيرا إلى أن الخبرات التى يملكها لاعبو الأهلى تمكنهم من مواجهة تلك المواقف، ومثل هذه المباريات تحتاج الى الخبرات الكبيرة، وتابع المدرب العام أن أكثر ما يزعجه هو الخوف من سقوط الأمطار، الأمر الذى قد يؤثر على أرضية الملعب، ويعوق اللاعبين عن تنفيذ المطلوب منهم، هذا بخلاف الارتفاع الكبير فى درجة الرطوبة؛ مما يؤثر على المردود البدنى للاعبين وإن كان الأهلى اعتاد على مواجهة هذه المواقف.

الجمهورية

الطريق للمونديال يبدأ من كوناكري

الأهلي يتحدي الغيني.. بخطة الترجي

الدفاع المتقدم سلاح كارتيرون

تحت شعار " الطريق للمونديال يبدأ من كوناكري" . يخوض الأهلي مباراته اليوم أمام حوريا كوناكري في ذهاب دور الثمانية لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بحثا عن نقطة انطلاق حقيقية علي طريق استعادة اللقب الأفريقي والعودة لبطولة كأس العالم للأندية التي تقام في أبو ظبي.

رغم الفارق الهائل في التاريخ والإمكانيات بين الفريقين . سيكون الحذر هو شعار الأهلي عندما يصطدم بالفريق الغيني في عقر داره علي استاد ¢28 سبتمبر" في كوناكري" حيث أكدت فعاليات دور المجموعات "دور الستة عشر" قدرة الفريق الغيني علي تحقيق المفاجآت حيث عبر إلي دور الثمانية علي حساب فرق أكثر قوة وخبرة.

لهذا . سيتعامل الأهلي مع مباراة اليوم علي اعتبار أنها مباريات كئوس وأنه لا سبيل للتعويض نظرا لرغبة الفريق وجهازه الفني بقيادة الفرنسي باتريس كارتيرون في الخروج من المباراة بنتيجة الفوز من أجل تسهيل مهمة الفريق في لقاء الإياب بمصر.

كان الأهلي تصدر مجموعته في دور الستة عشر متفوقا علي الترجي التونسي فيما احتل حوريا كوناكري المركز الثاني في مجموعته خلف الوداد البيضاوي المغربي حامل لقب البطولة ومتفوقا علي فريق صن داونز الجنوب أفريقي الذي احتل المركز الثالث في مجموعته.

رغم تعدد مواجهات الأهلي مع العديد من الفرق الأفريقية . ستكون هذه هي المواجهة الأولي بين الأهلي والفرق الغينية بشكل عام وهو ما يضاعف من أهمية المباراة لاسيما وأن فريق حوريا كانت له العديد من الصولات والجولات في البطولات الأفريقية من قبل ويرغب في تفجير المفاجأة علي حساب نادي القرن العشرين في أفريقيا.

يواجه الأهلي أكثر من منافس في مباراة اليوم حيث يخوض المواجهة أمام فريق عنيد يتسم بعدد من نقاط القوة التي درسها الجهاز الفني بقيادة كارتيرون في الأيام الماضية كما يواجه الأهلي جماهير الفريق المنافس إضافة إلي أزمة الغيابات في الأهلي والتي عاني منها الفريق في الفترة الماضية.

لكن الأهلي يستطيع من خلال روح الفانلة الحمراء وحالة التركيز التي سادت الفريق في الأيام الماضية وخبرة لاعبيه أن يعبر اختبار اليوم عن جدارة.. ويفتقد الأهلي في هذه المباراة جهود لاعبيه عمرو السولية في وسط الملعب ومروان محسن نجم الهجوم بسبب الإصابة التي لحقت به خلال تواجده مع المنتخب الوطني في مباراة النيجر مؤخرا.. كما يستمر غياب عدد من العناصر مثل النيجيري جونيور أجايي.

رغم هذه الغيابات . ينتظر ألا يجري الأهلي تغييرات جذرية علي تشكيلة الفريق التي خاض بها مبارياته مؤخرا كما ينتظر أن يعتمد الأهلي علي نفس الخطة التي اجتاز بها عقبة الترجي في دور المجموعات وهي الدفاع المتقدم للضغط علي الخصم في كل مكان بمنطقة المناورات في وسط الملعب ومعاونة المهاجمين بأكبر عدد ممكن من اللاعبين لخطف هدف أو اثنين في عقر دار حوريا.

في المقابل . ينتظر ألا يجري فريق حوريا أي تغييرات علي طريقة اللعب أو التشكيلة التي اجتاز بها مباريات دور الستة عشر خشية تأثير هذا علي أسلوب أداء الفريق في الملعب.. ويعتمد الفريق بشكل كبير علي عنصر المفاجأة وسرعة لاعبيه خاصة في خط الهجوم وأيضا سلاح الجماهير.

الأخبار

الأهلي يواجه التحديات الثلاثة

عندما تشير الساعة إلي السادسة مساء اليوم بتوقيت القاهرة والرابعة عصراً بتوقيت غينيا تتحول أنظار الجماهير الغفيرة للأهلي نحو أرضية ملعب 28 سبتمبر بالعاصمة الغينية كوناكري الذي يتسع لنحو 40 ألف متفرج للمواجهة المرتقبة التي ستجمع بين» الشياطين الحمر » وضيفه نادي حوريا , ضمن منافسات ذهاب الدور ربع النهائي من عمر بطولة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم الذي يديره تحكيمياً التونسي يوسف السرايري.. ويعتبر هذا اللقاء بمثابة البداية الحقيقية في مسيرة أبناء القلعة الحمراء نحو استعادة الكأس القارية الغائبة عن خزائنه منذ عام 2013 وتحقيق حلم اللقب التاسع في تاريخه , فيما يأمل لاعبو حوريا لإستغلال عاملي الأرض والجمهور من أجل تحقيق نتيجة إيجابية تسهل مهمته في لقاء العودة بالقاهرة يوم 22 سبتمبر الجاري ومواصلة مفاجآته في هذه النسخة الحالية , خاصة أنه يعتبر أول فريق غيني يصل لهذه المرحلة بـ » الشامبيونزليج الإفريقي ».

ولم يسبق للأهلي أن واجه أي نادٍ غيني , وستكون ملاقاة حوريا كوناكري هي المباراة الأولي له أمام الفرق الغينية , بينما إلتقي حوريا مرة وحيدة أمام الأندية المصرية قبل مواجهة اليوم وكانت أمام المقاولون العرب في الدور نصف النهائي لبطولة أفريقيا للاندية أبطال الكؤوس عام 1983 وفاز المقاولون ذهابًا بهدف دون رد , وفي لقاء الإياب كرر ذئاب الجبل فوزه في لقاء الإياب بثلاثية نظيفة.. وكان » المارد الأحمر » صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج بدوري الأبطال برصيد 8 ألقاب قد تأهل لدور الثمانية بالمسابقة بعدما تصدر المجموعة الأولي برصيد 13 نقطة محققا أعلي رصيد من النقاط من بين الفرق الـ 16 التي شاركت في مرحلة المجموعات , فيما نجح حوريا كوناكري في تحقيق المفاجأة وتأهل لهذا الدور محتلاً وصافة المجموعة الثالثة برصيد 9 نقاط مُقصياً حامل لقب النسخة قبل الماضية صن داونز الجنوب افريقي.

واختتم فريق الأهلي أمس استعداداته الجادة لمواجهة حوريا الغيني بعدما خاض مراناً أخيراً علي ملعب المباراة وفقاً لتعليمات الإتحاد الإفريقي لكرة القدم » كاف » , وسعي الفرنسي باتريس كارتيرون إلي وضع اللمسات النهائية علي استعدادات الفريق ومراجعة الدور المطلوب من كل لاعب مع الاطمئنان علي استيعاب الجميع لفكر الجهاز الفني الذي يسعي لتطبيقه في المباراة.. وحاول كارتيرون تجنب الإرهاق بشكل كبير منذ وصول البعثة يوم الثلاثاء الماضي من خلال تخفيف الحمل البدني علي اللاعبين بسبب ضغط المباريات إلي جانب طول رحلة السفر.

وعقد المدرب الفرنسي للأهلي محاضرة فنية بالفيديو مع لاعبي الفريق عقب تناول وجبة العشاء أمس الأول بفندق الإقامة شرح خلالها الخطة والطريقة التي يعتمد عليها المنافس وأهم نقاط القوة والضعف بين صفوفه وكذلك الحديث عن الأمور الفنية التي يرغب في تنفيذها خلال اللقاء , مطالباً إياهم بمزيد من التركيز والدخول مبكراً في أجواء المباراة.. محذراً لاعبي الأهلي من مغبة الاستهتار بالفريق المنافس بقوله : »نحترم جميع المنافسين لكن المؤشرات تؤكد أننا سنكون علي موعد مع منافس صعب وقوي » , مؤكداً للاعبيه أنه يخوض جميع مبارياته بهدف واحد وهو تحقيق الفوز دائماً..كما حرص باتريس كارتيرون علي عقد جلسة خاصة مع وليد سليمان لاعب الفريق للاطمئنان علي حالته, والتأكد من جاهزيته لمواجهة اليوم أمام حوريا الغيني, ونقل بعض التعليمات الفنية للاعب قبل خوض اللقاء..من ناحيته , شدد محمد يوسف المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة بالأهلي علي صعوبة مباراة بطل غينيا نظراً لكونه مجموعة متميزة من اللاعبين خصوصا في خطي الوسط والهجوم, ويعاني من بعض المشاكل في خط الدفاع.. مضيفاً أنه طلب من لاعبي الأهلي ضرورة استغلال أية فرصة تلوح أمامهم لتسجيل هدف مبكر يسهل من تحقيق فوز ثمين قبل لقاء العودة من اجل التأهل لنصف نهائي البطولة الإفريقية.. علي الجانب الآخر , يأمل حوريا كوناكري الغيني لمواصلة مفاجآته هذا الموسم في دوري أبطال افريقيا.. وأكد الفرنسي فيكتور زفونكا مدرب حوريا في تصريحات لوسائل الإعلام الغينية : »كان هدفنا بلوغ الدور ربع النهائي, لكن الآن سنسعي للذهاب إلي أبعد مكان ممكن».. مضيفاً : »لدي مجموعة من اللاعبين الموهوبين الذين يتمتعون بتركيز عال خلال التدريب ويبذلون جهودا شاقة في المباريات, العمل معهم متعة».. وأشار زفونكا : »رغم وقوعنا في مجموعة صعبة في دور المجموعات, نجحنا في اقتناص احدي البطاقتين المؤهلتين إلي ربع النهائي وبالتالي تعود فريقي علي مواجهة الكبار ولن نخشي احدا».

المصري اليوم

الأهلى يتسلّح بالخبرة لوقف مغامرة «حوريا»

يحل الفريق الكروى الأول بالنادى الأهلى ضيفا على حوريا الغينى فى الرابعة عصر اليوم «الجمعة» بتوقيت غينيا، «السادسة بتوقيت القاهرة»، وذلك ضمن مباراة الذهاب بربع نهائى دورى أبطال أفريقيا.

يدخل الأهلى المباراة رافعا شعار التحدى لرغبته فى تحقيق الفوز لتسهيل مهمته فى مباراة الإياب لقطع نصف المشوار نحو العبور إلى دور قبل النهائى وتأهل الأهلى، صاحب الرقم القياسى فى عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، لدور الثمانية، عقب تصدره للمجموعة الأولى برصيد ١٣ نقطة، محققا أعلى رصيد من النقاط من بين الفرق الـ ١٦ التى شاركت فى مرحلة المجموعات.

وبعدما حصل الفريق على نقطة واحدة فى أول جولتين بالمجموعة، انتفض واستطاع أن يحقق أربعة انتصارات متتالية للمرة الأولى فى مسيرته الحافلة بالبطولة التى بدأت عام ١٩٧٦.

وحرص باتريس كارتيرون، المدير الفنى، منذ وصول البعثة إلى غينيا، على تجنب الإرهاق بشكل كبير، من خلال تخفيف الحمل البدنى على اللاعبين، بسبب ضغط المباريات، إلى جانب طول رحلة السفر، وركز على بعض الجوانب الفنية التى يرغب فى تطبيقها خلال المباراة، كما شدد، خلال الاجتماع الذى عقده مع اللاعبين على هامش المعسكر بضرورة التركيز واحترام المنافس لتجنب أى مفاجآت قد تحدث فى المباراة، وطالبهم بالفوز للاقتراب من التأهل وخاض الأهلى مرانه الأخير على نفس ملعب المباراة، وفقا لتعليمات الاتحاد الأفريقى، وركز خلاله المدير الفنى على وضع اللمسات النهائية على استعدادات الفريق ومراجعة الدور المطلوب من كل لاعب، مع الاطمئنان على استيعاب الجميع لفكر الجهاز الفنى الذى يسعى لتطبيقه فى المباراة. وينتظر أن يخوض الأهلى المباراة بتشكيل مكون من محمد الشناوى فى حراسة المرمى وٍسعد سمير وساليف كوليبالى وعلى معلول وأحمد فتحى وحسام عاشور وهشام محمد ووليد سليمان ومؤمن زكريا وناصر ماهر ووليد أزارو. من جانبه، أكد محمد يوسف، المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة بالأهلى، صعوبة المباراة، مشيرا إلى أن المنافس فريق قوى، بدليل تأهله لهذا الدور، ولديه أهداف يسعى لتحقيقها خلال الفترة القادمة، خصوصا أن المباراة ستقام على ملعبه ووسط جماهيره.

وقال إن فريق حوريا يضم مجموعة مميزة من اللاعبين، خصوصا فى خطى الوسط والهجوم، ويعانى من بعض المشاكل فى خط الدفاع، وهو الأمر الذى يجب أن نستغله لمصلحتنا جيدا، مؤكدا أنه طلب من اللاعبين ضرورة استغلال أى فرصة تلوح أمامهم، لتسجيل هدف مبكر يسهل من المهمة. وأضاف يوسف أن الأهلى جاهز لمواجهة الفريق الغينى، خصوصا أن الجميع يعيش فى حالة من التركيز الشديد، من أجل تحقيق الأهداف التى يسعى الجهاز الفنى لتحقيقها من المباراة، موضحا أن الجهاز قام بدراسة المنافس جيدا، وتعرف على نقاط القوة والضعف بين صفوفه واستقر على الخطة المناسبة لمواجهته. وأكد المدرب العام والقائم بأعمال مدير الكرة على ثقته الكبيرة فى لاعبيه وقدرتهم على تخطى عقبة الفريق الغينى، وتحقيق نتيجة إيجابية فى لقاء الذهاب يقترب من خلالها خطوة نحو بلوغ الدور نصف النهائى للبطولة. وقال يوسف إن الجهاز الفنى طلب من اللاعبين التركيز فى المباراة، وعدم الانشغال بأى شىء آخر، خصوصا فى ظل الحضور المتوقع من جانب جماهير المنافس، مشيرا إلى أن الخبرات التى يملكها لاعبو الأهلى تمكنهم من مواجهة تلك المواقف، ومثل هذا المباريات التى تحتاج إلى الخبرات الكبيرة.

وأضاف المدرب العام أن أكثر ما يزعجه هو الخوف من سقوط الأمطار، الأمر الذى قد يؤثر على أرضية الملعب، ويعوق اللاعبين عن تنفيذ المطلوب منهم، هذا بخلاف الارتفاع الكبير فى درجة الرطوبة، مما يؤثر على المردود البدنى للاعبين وإن كان الأهلى اعتاد على مواجهة هذه المواقف.

على الجانب الآخر، يسعى حوريا لاستغلال عاملى الأرض والجمهور لتحقيق الفوز على الأهلى، خاصة أنه يدرك أن مباراة العودة ستكون صعبة، وحرص الجهاز الفنى على مشاهدة تسجيلات لمباريات الأهلى بالبطولة للوقوف على نقاط القوة والضعف لوضع الخطة المناسبة للمباراة، وكان الفريق الغينى قد تأهل كوصيف للمجموعة الثالثة برصيد ٩ نقاط استطاع جمعها من انتصارين فقط على نادى ميناء التوجو بنتيجة (٢- ١) فى مباراة الذهاب بالجولة الأولى وبنفس النتيجة فى مباراة الإياب بالجولة الأخيرة، واستطاع أن يتعادل فى لقائى صان داونز، واستطاع أن يتعادل ذهاباً مع الوداد البيضاوى متصدر المجموعة برصيد ١٢ نقطة، بينما هُزم فى لقاء الإياب والتى كانت بالجولة الرابعة بهدفين دون رد.

وسادت حالة من التفاؤل داخل الفريق بعدما خلت القائمة من أى غيابات بداعى الإصابة أو الإيقاف، ومن المتوقع أن يبدأ المدرب فيكتور زفونكا بطريقة (٤- ٤- ٢) وينتظر أن يخوض الفريق المباراة بتشكيل مكون من خادم ندياى وألسينى كامارا وأبوبكر كاماراو أبدولايا كمارا وإيبومانجوى وأوسيينسى مانديلا وجون نويل لينجانى وسييه سيبيبافور وبريفو مينساى وداودا كمارا وسميون ساكين.

 

 

 

X