ساديو ماني ومحمد صلاح.. صراع بلا ضحية

ساديو ماني ومحمد صلاح.. صراع بلا ضحية

تغيرت الأمور في الفترة الأخيرة كرة القدم اصبحت المنظومة في اللعبة اهم من الاسماء والنجوم، حيث شاهدنا ذلك بوضوح في المونديال، اختفت الاسماء بشكل واضح حتى التي وصلت لنهاية الطريق بالبطولة، وان لم يكن تعبير اختفت هو الافضل فقد يكون انصهرت في المنظومة هو الانسب.

وتلك الحقيقة تؤكد ان مهما زادت قيمة اللاعب الاستثنائية وقدرته علي صنع الفارق لابد وان يكون هناك منظومة تساعده بدرجة ما، وفي حالة محمد صلاح امتلك اللاعب أحد أفضل المنظومات الحالية على الساحة، يورجن كلوب يمتلك الخلطة السحرية التي قادت النجم المصري للوصول للمستوي الخرافي الذي وضعه في أفضل ثلاثي بأوروبا ثم الثلاثي الكبير عالمياً.

وظهرت عبقرية منظومة كلوب في الثلاثي الهجومي، الثلاثي المرعب محمد صلاح وروبرتو فيرمنيو وساديو ماني، انصهار الثلاثي وتفاهمهم وتفاعلهم مع منظومة المدير الفني الالماني الكبير كانت هي العامل الابرز في وصول النجم المصري لمستواه العالمي.

ولكن مع بداية الموسم أصبح من الواضح ان هناك ازمة، لم يعد الثلاثي الهجومي مرعباً بتلك الصورة، ظن الجميع انها مسألة وقت ليس ألا وبالتدريج اخذت الحقيقة تتضح أكثر وأكثر، الوقت هنا لم يلعب الدور الابرز في تهدئة الامر بل زادت الازمة معه.

فعندما تتابع مباريات ليفربول تجد ان التفاهم الحقيقي والتناغم والسهولة المطلقة اختفت بين الثلاثي وتحديداً بين صلاح وماني، وبالتدريج تحدث الجميع عن ان النجم السنغالي يلعب بفردية واضحة ثم جاءت مرحلة التأكيد على ان ماني لا يرغب في مساعدة صلاح.

ومن هنا اشتعلت الامور ومباراة تلو الأخرى تأكد الجميع من الأمر واصبحت الحقيقة الاكيدة هي ان ماني يغار من نجومية صلاح ويرغب في الظهور وهو ما يؤثر علي صلاح بشكل واضح وصريح.

مع القليل مع الهدوء يمكنك ان تري ان الازمة ليست عند اللاعب السنغالي فقط، نعم ما قرأته كان صحيحاً لم تكن الازمة عند اللاعب السنغالي فقط، نعم هناك ازمة، ولا يمكن انكارها او غض النظر عنها، ولا يمكن ان نكتفي بأحد الصور في التدريبات لناكد ان الامر أصبح طبيعياً بين اللاعبين وحتى ان خرج كلوب واكد ان لا يوجد مشكلة فهو يقوم بذلك لحماية فريقه وابقاء ما يجب ان يبقي داخل الغرف المغلقة في مكانه الطبيعي.

الحقيقة ان ازمة صلاح-ماني لا يوجد بها ضحية، ماني لديه اسبابه وصلاح كذلك، ماني يلعب بفردية وصلاح كذلك قد تتفاوت النسب وقد يري البعض ان نسبة فردية صلاح اقل من ماني او العكس والامر الاكيد ان ذلك لم يعد مهماً بل ان الامر الاهم هو ان صراع عملاقي القارة السمراء في الانفيلد رود لا يوجد به ضحية يمكن ان تلام بينما يبقي الاخر بعيداً عن النقد.

صلاح يمر بفترة سيئة، النجم المصري لم يكمل من حيث انتهي بالموسم الماضي، صلاح يرغب في استعادة مستواه، يرغب في تسجيل الاهداف التي كان يسجلها في كل لقطة بالموسم الماضي، فظهرت الفردية في أكثر من موقف وأكثر من مناسبة في أكثر من مباراة، ماني يرغب في استرداد ما سلبه صلاح بالموسم الماضي، أفضل لاعب في افريقيا فظهرت الفردية في أكثر من موقف وأكثر من مناسبة وأكثر من مباراة.

لا يجب ان يتم حصر الامر في فردية ماني، الامر متبادل بين الثنائي، صلاح وماني صراع بلا ضحايا فكلا اللاعبين عليهم نسبة من الخطأ بالتأكيد، وعلى الرغم من نتائج ليفربول الرائعة منذ انطلاقة الموسم وهي الافضل منذ سنوات وسنوات الا ان كلا اللاعبين ساهم بنسبة واضحة في ابطال ولو جزء من المنظومة الهجومية المرعبة للفريق.

وكنتيجة للازمة هاجمت الجماهير المصرية الصفحة الرسمية للاعب السنغالي بضراوة، حيث يري الجمهور المصري ان ماني يلعب بفردية وانانية ويحاول التغلب علي صلاح عن طريق عدم التمرير له في الكثير من المواقف الجيدة للنجم المصري، وبصورة اقل بكثير ظهرت نفس النغمة من بعض المشجعين الانجليز للفريق كما ظهرت بعض الآراء الأخرى التي اكدت ان هناك لوم علي صلاح.

في النهاية لا يمكن ان يكون هذا الصراع جيد لاحد، لا لفريق ليفربول ولا للمدير الفني ولا لكلا اللاعبين، في هذا الموسم ينتظر الجميع من فريق الريدز المنافسة على الالقاب بل وتحقيق الالقاب الكبيرة فبعد التدعيم القوي والتطور الكبير في اداء الفريق لم يعد هناك ما يمنع، ولكن إذا اراد كلوب الذهاب بعيداً في الموسم عليه ان ينهي ذلك الصراع بصورة عاجلة قبل ان تزيد الامور عن ذلك الحد، فالضحية الوحيدة بهذا الصراع هو منظومة الفريق.

وما يجب ان نضع الضوء عليه في ازمة صلاح الحالية،هي مجرد إشارة للنجم المصري ان الطريق للعودة لمستواه لن تكون عن طريق اللعب الفردي، وبالطبع لن يصل ماني لهدفه ويسترد أفضل لاعب في افريقيا عن طريق اللعب الفردي.

لا يمكن ان نلقي اللوم على لاعب لأنه يريد ان يصبح أفضل، ولذلك لا لوم علي محمد صلاح او ساديو ماني في أهدافهم، لكن عندما تتعارض الأهداف الشخصية مع الطريق الذي يجب ان يسلكه الفريق من اجل الوصول لأهدافه هنا من الطبيعي ان يتم القاء اللوم، ولان بالتأكيد الفريق –أي فريق- هو اهم من اللاعب –أي لاعب- فالمسئولية هنا تقع على الثنائي ولذلك هو صراع بلا ضحايا بل صراع يدين كل اطرافه، حتى ولو أحد اطرافه نجم مصري كبير كمحمد صلاح.

لمتابعة الكاتب فيسبوك وتويتر ..

X