هشام حطب يشكر الأوليمبية التونسية على حفاوة استقبال الأهلى قبل النهائي

هشام حطب يشكر الأوليمبية التونسية على حفاوة استقبال الأهلى قبل النهائي

أرسل هشام حطب رئيس مجلس إدارة اللجنة الأوليمبية ورئيس الاتحادين المصرى والإفريقي للفروسية ونائب رئيس اتحاد العاب البحر المتوسط، خطابًا إلى نظيره محرز بوصيان رئيس اللجنة الأوليمبية التونسية، وخطاب آخر لنجيب المنيف السفير التونسى بالقاهرة، يشكرهما على حفاوة استقبال وكرم الضيافة للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الأهلى المصرى ممثل الكرة الافريقية فى نهائى دورى ابطال افريقيا.

ويواجه النادي الأهلي نظيره الترجي التونسي، غدًا الجمعة على ملعب رادس في إياب الدور النهائي من بطولة دوري أبطال إفريقيا.

وكان المارد الأحمر قد تفوق على الفريق التونسي في لقاء الذهاب، الذي جمع بينهما على ملعب برج العرب بالأسكندرية، بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد.

 

وجاء نص الخطاب كالتالي..

"يسعدنى ويشرفنى بالأصالة عن نفسى وبالنيابة عن زملائى أعضاء مجلس إدارة اللجنة الأولمبية المصرية أن نتقدم لسيادتكم ولشعب دولتكم الموقرة بخالص التحيات والتمنيات الطيبة .

وأتشرف بأن أتقدم لسيادتكم بإسم اللجنة الأولمبية المصرية المسئولة عن الرياضة المصرية وتنافستها في الأحداث الرياضية بخالص الشكر والتقدير والعرفان على حفاوة الإستقبال وكرم الضيافة لفريق النادى الأهلى ممثل مصر فى نهائى دورى أبطال أفريقيا، وكان لنا عظيم الشرف أن تقام مباراة فريق النادى الأهلي المصرى مع فريق نادى الترجى التونسى صاحب التاريخ المشرف والإنجازات .

وإذ ننتهز هذه الفرصة العظيمة للتعبير عن مدى إعتزازنا وتقديرنا لشعب تونس الشقيق وتطلعنا لتعميق أواصر الإخاء والتقارب بين الأخوة الأشقاء العرب شعب مصر وتونس .

وإذ نؤكد على أن إلتقاء فريق الترجى التونسى ، والأهلى المصرى هو لقاء يزيد المودة والتقارب بيننا ونتمنى التوفيق والسداد للجميع وأيا كانت نتيجة المباراة

لصالح أياً من الفريقين فلن تزيدنا إلا تأكيداً وإثباتاً لروح الإخاء والمودة بين الشقيقتين تونس ، ومصر وإذ نتطلع لمزيد من التقارب بين الشعبين فى شتى المجالات ، وهذا عهدنا بكم والذى نقدره ونعتز به .

مثمنين غالياً دعمكم وروح التكاتف التى ظهرت جلياً فى الأحداث الرياضية الماضية سواء على المستوى الأفريقى ، العربى ، وألعاب البحر المتوسط ، ودعمكم ومساندتكم للمرشحين المصريين فى منظمات العمل الرياضى على المستوى الأفريقى والعربى والبحر المتوسط على مدار الفترة السابقة.

وأخيراً نأمل في دعمكم لهذا الحدث الرياضي الهام وكلنا ثقة في إدارتكم ورعايتكم الحكيمة لهذا الحدث وخروجه بالشكل اللائق المتحضر الذي يؤكد ويصدر للعالم أجمع مدى حرص الأمة العربية بصفة عامة وجمهورية تونس الشقيقة وجمهورية مصر العربية بصفة خاصة على الحفاظ على الاخلاقيات والالتزام بالمعايير والمواثيق الأولمبية الدولية والتحلي بالروح الرياضية والتأكيد على تبادل العلاقات والروح الطيبة بين الشعبين" .

 



X