المزايدات في قطار الموت

المزايدات في قطار الموت

لهذه الدرجة وصلت الرياضة في مصر! أن تحكم بانتماء أي شخص أو تشجيعه لأي فريق على قدرته في التعبير عن رأيه أو تعاطفه في حدث من أحداث الحياة؟!

الموضوع بدأ منذ فترة عبر أحد المنتمين لنادي الزمالك الذي أخذ على عاتقه الدفاع عن الفارس الأبيض وكشف كل المؤامرات الكونية التي تخدم منافسه الأهلي، إلى أن وصل به الأمر إلى رفضه التام لأن يتعاطف أي أهلاوي مع شهداء حادث محطة رمسيس!

الفكرة في حد ذاتها بأن تصنف الجمهور بناء على تشجيعه لفريق معين مرعبة، ففي ظل سير العالم كله بعيدًا عن التصنيف، اتجه البعض للبدء بتصنيف ووضع "جماهير كرة قدم" في إطارات معينة، رافضًا أن يقتنع بأن أغلبهم - إن لم يكونوا كلهم - أبعد ما يكونوا عن هذه الإطارات.

في واقع الأمر إذا تدبرت في مثل هذه الأفكار ستجد أنها – أسف للفظ - تافهة، ففكرة أن يكون المرء قادر على تحليل شخصية انسان أمامه من مجرد تشجيعه لفريق معين بكرة القدم هو تفكير سطحي، وإذا كنا نبحث عن نبذ التعصب فلابد من وضع الرياضة في إطارها بعيدًا عن تلك المزايدات التي لا يوجد منها أي إيجابيات نهائيًا.

دعونا نتفق أن الكرة في العالم تتمتع بنقاشات عديدة بين المنتمين للأندية المختلفة، وهو أمر صحي جدًا لأن المشجع في تلك النقاشات يتحدث عن رياضة هو شغوف بها وبالتالي يشعر بمتعة عند الحديث عنها، وهو مثل ما يحدث بين أغلب الجماهير المصرية سواء المنتمية للأهلي أو الزمالك، ولكن ما يجعلنا مختلفين عن العالم الخارجي هم "البعض" الذين يحاولون حصد "كأس التميز"، وبالتالي يحاولون دائمًا المزايدة على كل شيء لأنه "واد مخلص".

هؤلاء يرددون أفكار في كلمات وعبارات مختلفة، ومع كثرة التعرض لمثل تلك الكلمات سيبدأ البعض في التأثر بتلك الأفكار التي ستأخذك بعيدًا عن الرياضة التي تحبها، لتحولك من شخص محب لكرة القدم ونقاشاتها إلى شخص يجادل ويخلط العديد من الأمور في إطار "الكلام الرياضي والكروي".

وبالتالي تجد النقاش مع هؤلاء يتحول من الحديث في الرياضة وكرة القدم وتكتيك معين إلى الحديث عن مؤامرات والمخططات ومحاباة الدولة والقيل والقال وهو أبعد ما يكون عن أي رياضة.

حقيقة تقال إن هؤلاء الذين يحاولون الوصول لـ"كأس التميز" يتمتعون بشعبية ما على السوشيال ميديا، ولكن أيضًا هناك العديد الذي يقرأون عباراتهم في اندهاش تام، متمنيًا أن يستخدموا هؤلاء نفس طريقة تصنيفهم للمشجعين الأخرين للحكم على أنفسهم، وإذا فعلوا ذلك، هل ستجد نفسك بالفعل مشجع لكرة قدم أم مشجع لشيء أخر؟

لاعب ذو صلة

X