هكذا يتعامل الأمن مع جماهير الأهلي والازمه ماتزال مستمره

شهد إستاد المنصورة إزدحاما غير عادياً قبل مباراة الأهلي نظراً لرغبة الآلاف متابعة المباراة من مدرجات الملعب، و أدى هذا الى صعوبة كبيرة في الدخول و مضايقات إعتاد عليها جمهور الأهلي.

 

لكن الجديد أن خلال إستراحة الشوط الثاني حدثت مشادة بين رجال الأمن و جمهور الأهلي وتطور الأمر الى قمع عنيف بدون أي داعي، حيث كانت المباراة تسير بوتيرة هادئة، و لا يوجد أي حساسية بين الجماهير فجمهور الأهلي يعشق المنصورة، و عامل جمهور البرتقالي  الجماهير الحمراء بحفاوة بالغة و كرم كبير منذ دخولهم المدينة، بالإضافة أن عدد كبير من جماهير الأهلي كانوا من أبناء المدينة.

 

و تحول القمع العنيف الى اشتباكات بين عناصر الأمن و الجمهور، و أصيب على أثرها عدد من مشجعي الأهلي بإصابات متباينه  و إستمر الأمر ما يزيد عن عشرين دقيقة الى أن تم السيطرة على الأمر و إعادة الهدوء الى المدرجات. و يتبقى السؤال، لماذا يعامل جمهور الأهلي دائماً بعنف زائد بالرغم أن مباريات كثيرة تشهد أحداث مؤسفة و شغب جماهيري و لا نرى أي تدخل أمني عنيف.

 

وتشير التقارير الوارده من مدينة المنصورة الى ان الامن تعامل بأسلوب غريب مع جماهير الأهلي منذ بداية اللقاء وكانت البداية من تعامل قوات الشرطه مع الجماهير اثناء دخول الملعب حيث شهدت منع للعديد من الجماهير من دخول مياه او ملابس او اي واقي من الشمس.

 

وظهرت شرارة الاحداث بعد اشعال الجماهير لـ"شمروخين" عند احراز ابو تريكه الهدف الاول ومحاولة الامن القاء القبض على اي شخص عشوائي بعد ان تعذر الوصول الى الاشخاص التي قامت باشعال الشماريخ وبالفعل قام رجال الامن بضرب احد المتفرجين باعتباره مشعل الشماريخ مما ادى الى اصابته بشكل كبير في نهاية الشوط الاول وادى الى ثورة من جماهير القلعة الحمراء.

 

وبين شوطي المباراة اشتعلت المشكلة بعد ان قام رجال الامن بمنع الجماهير من شرب الماء واغلقوا عليهم ابواب المدرجات وهو ما ادى الى تراشق بالحجارة بين الجانبين وقامت قوات الامن بضرب عدد من الجماهير بالهروات واشتعلت الامور امام اصرار ظابط في الامن على اعتقال بعض جماهير الأهلي مما ادى الى تجدد الاشتباكات بين الطرفين وقيام جماهير الأهلي بالقاء الطوب على الامن بعد ان قامت قوات الامن باعتقال احد المشجعين والتعدي عليه بالضرب من قبل 5 جنود حتى تفجرت الدماء من وجهه وهو ما اثار الجماهير بشكل كبير.

 

وقد علم El-Ahly.com أن أزمة المشجعين الأهلاوية الثلاثة المحتجزين في المنصورة بدعوي إحداث شغب في مباراة الأهلي والمنصورة بالأمس لم تنتهي بعد علي غير ما قيل خلال الساعات القليلة الماضية  فالثلاثة الذين تم القبض عليهم عشوائيا بالأمنس ليكونوا كبش فداء للتعامل المضطرب الذي تم بين جمهور الأهلي والأمن في مباراة الأمس , تم عرضهم علي النيابة صباح اليوم الثلاثاء في تمام الحادية عشر صباحا .

 

لتقرر النيابة في وقت قصير وبعد تحقيق غير مطول الإفراج عنهم بدون أية ضمانات , وذلك لعدم وجود أي دليل أو ما يشير لإدانتهم فيما حدث بالأمس . وتم إصطحاب الثلاثي الأهلاوي إلي القسم ليتم أخلاء طرفهم من هناك كما تنص القاعده , ليفاجئوا أن القسم يرفض الإفراج عنهم في الوقت الحالي رغم قرار النيابة.

 

وتساءل اهالي المحتجزين عن سبب رفض الافراج عنهم  فلم يجدوا رد سوي أن عليهم أن يمكثوا في القسم حتي مساء اليوم , وقد يفرج عنهم حينها ..  الأمر يبدوا غريبا للغاية أن تقرر النيابة إخلاء سبيلهم وتبرئهم ويرفض القسم الإفراج عنهم وتنفيذ أمر النيابة .

 

المثير أن احد ذويي هؤلاء الثلاثة قام بالإتصال بأحد أعضاء إدارة الاهلي للتدخل وحل تلك المشكلة البسيطة فكان الرد نصيا : " مدام مكنوش في رحلة النادي معانا ملناش دعوه "

 

 

و نترككم مع صور الإشتباكات بدون تعليق