واين روني .. اخر ضحايا المحرقة

واين روني .. اخر ضحايا المحرقة

"انت خلاص شطبت يا عالمي"

هل اكتب كلمة النهاية؟

هناك من يترقب وينتظر، هل انتهي هكذا، هل اتجه الي الصين من اجل نهاية هادئة بعيداً عن دائرة الاضواء، انا مازلت هنا، نعم سأبقي وقد ارحل قريباً لكني هنا الأن وقبل ان ارحل سأعيد كتابة حروف اسمي في ذاكرتك، سأبقي معك وان رحلت.

من يدري ربما يحدث ذلك قريباً، ربما تنتهي الرحلة بعد شهور، لا اعلم كيف مرت تلك الاعوام انا اذكر اليوم الاول هنا، كم كنت سعيداً لم استطع الانتظار حتي ابدأ، هل تذكر البداية كانت ليلة في الابطال، ليلة من ليالي مسرح الاحلام، القصة طويلة، طويلة للغاية ولكني سأقصها عليك، اجلس فقط واستمع لا تسأل سأحكي لك كل شئ.

انا واين روني ..

لم احتاج الي التفكير كثيراً، كانت تلك المكالمة كفيلة ان تنهي الأمور، لا لن اذهب الي نيوكاسيل، انا ارغب في العمل مع هذ الرجل، اقترب فيرجسون من الـ60 او تخطاها في ذلك الوقت، شعرت اني اقف بجانب جدي، انظر الي ابتسامتي البلهاء، لقد كنت سعيداً للغاية.

وقعت لمانشستر يونايتد، نعم وقعت مع ذلك العملاق في الشمال، جئت من مدينة ليفربول، من نصف المدينة الازرق، كبرت وانا اكره ذلك الجانب الأحمر، جئت هنا لكتابة التاريخ، لا لا، لا يوجد داعي لان اختلق كلمات، جئت هنا فقط كي لالعب في اليونايتد، لم اظن يوماً ان اصل الي كل هذا.

كان كل شئ كالحلم، وقعت لمانشستر يونايتد لقبوني بالفتي الذهبي العب هنا من اجل الالقاب والبطولات، حلمت بكل شئ سابقاً وها انا اعيش ذلك الحلم، كانت دائماً كرة القدم بالنسبة لي هي عن ذلك الحلم، هل تعلم انني احلم بكل مباراة، نعم انا لا امزح.

"جزء من تحضيري للمباراة ان اذهب الي الرجل المسئول عن قمصان الفريق في المباراة المقبلة، اعرف اي قميص سأرتديه اي لون اي جوارب لكي اكون تلك الصورة الكاملة عني وانا العب، انام واحلم اني العب في تلك المباراة واقدم اداء رائع".

في شمال انجلترا ..

في اول ليلة لعبت بها في مانشستر يونايتد، جئت في اخر ايام الانتقالات في اخر اغسطس من عام 2004 وظهرت لاول مرة مع الفريق امام فناربخشة، لا اصدق حتي الان ما قمت به سجلت ثلاثة اهداف كانت ليلة رائعة.

كنت انا ورود فان نسترلوي، انت تعلم كم كان هذا اللاعب رائعاً، مهاجم لا يضيع الفرص كنا نشكل ثنائي مميز، انت تعرف رأيي في الثنائيات اليس كذلك، كانت بدايتي رائعة مع مانشستر بالطبع ولكن كانت مباراة ارسنال في اولدترافورد، مناسبة خاصة.

"لا اؤمن بوجود الشراكة المثالية، الظروف المميزة توجد للاعبين وعلي الشركاء تقديم افضل ما لديهم في ظل تلك الظروف".

الهدف الذي سجلته في مرمي ارسنال مع ايفرتون، كانت تلك اللحظة رائعة، اذكر ذلك الطفل صاحب الـ17 عاماً وهو يجري بعد ان سجل في مرمي  الخصم، في الدقيقة 90 اجبرت ارسنال علي الخسارة لاول مرة من 30 مباراة، نعم كانت تلك لحظة استثنائية لن انسي ابداً، ولكن في ليلة اولدترافورد كان كل شئ يغلي، كنا نريد الفوز، لابد من الفوز، الارسنال سيخسر هنا بأي حال من الأحوال، وسجلت ذلك الهدف، اول اهدافي بالدوري مع اليونايتد في مرماهم وكان رصاصة الرحمة، اسقطنا ارسنال في تلك الليلة.

لعبت في هذا الموسم 43 مباراة وسجلت 17 هدف وصنعت 5 اهداف ان كنت اتذكر بشكل صحيح، كان موسم جيد في بدايتي لكن لم يكن جيد للفريق خسرنا ثلاثة بطولات، في النهائي امام الارسنال خسرنا كأس الاتحاد، لن انسي تلك الليلة ايضاً.

في الموسم التالي لم نحصل علي الدوري كان تشيلسي البطل، لم نتمكن من ايقافه حصل علي البطولة للموسم الثاني علي التوالي سجلت 16 هدف كنت ثاني افضل هداف بالفريق بعد نسترلوي سجل 21 هدفاً كنت في في ذلك الوقت اسجل الكثير من الاهداف.

كنت اصنع لزملائي الكثير من الاهداف ايضاً، شعرت بالسعادة وفي الموسم الثالث تعثرت، اذكر عندما مر علي 12 مباراة في النصف الاول من ذلك الموسم بدون تسجيل، ولكن في ملعب بولتون انهيت هذا الامر وبطريقة رائعة، سجلت ثلاثة اهداف وقدت الفريق للفوز، وصلت الي 14 هدف وتوج الفريق بلقب الدوري صنعت 15 هدفاً لزملائي ايضاً، كان موسم رائع الفريق توج اخيراً بالدوري.

2007- .. ان تحترق

في تلك الفترة تغيرت بعض الامور، عانيت من الاصابة وابتعدت عن الفريق لفترة سجلت العديد من الاهداف رغم ذلك كان احد افضل المواسم مع اليونايتد فزنا بالدوري وفزنا بدوري ابطال اوروبا، ليلة موسكو تلك كانت جنونية، واجهنا تشيلسي وانتقل اقوي فريقين في انجلترا الي المشهد الاخير في اوروبا، تفوقنا وحصدنا الثنائية.

اتذكر ان السير اليكس فيرجسون قال ان الفريق في موسم 2008 افضل فريق دربه طوال مسيرته مع اليونايتد، كنا نمتلك رونالدو كان افضل لاعب في العالم في حينها، كارليتوس كان رائع معنا كنا نشكل قوة ضاربة في الفريق، ولكني شعرت اني ابتعد عن الدور الذي جئت من اجله، كنت ابتعد عن المرمي اكثر واكثر، شعرت بالسعادة فاز الفريق بالبطولة الغائبة منذ 99 ومع الدوري فشلنا في تحقيق الثلاثية مجدداً لكن كنا نقدم الاداء الافضل في العالم في تلك الفترة.

في موسم 2009 حققنا الدوري لثالث موسم علي التوالي، كان من المستحيل ايقاف ذلك الفريق حصدنا كاس العالم ووصلنا الي النهائي، خسرنا اللقب في روما، رحل رونالدو ورحل تيفيز كان برباتوف قد جاء للفريق قبل ذلك.

لم يكن من السهل ان تفقد رونالدو وتيفيز خسرنا الدوري في ذلك الموسم لصالح تشيلسي وعدنا لنتوج في الموسم التالي، كنا نشعر بقوة الفريق رغم رحيل بعض النجوم، كنت اشعر بالمسؤولية، في السابق كنت اللاعب الصغير الذي يلعب مع كل هؤلاء النجوم، الان لابد لي انا اقود الفريق وان اكون في اول الصفوف.

سجلت الكثير من الاهداف بل تخطيت الـ30 هدفاً في موسم 2009-2010 ولكن في الموسم التالي اردت الرحيل، لم يكن الامر بسبب المال، شعرت ان مانشستر لن يتعاقد مع اللاعبين المناسبين للفوز بالبطولات، لم اري ما يؤكد ذلك كان هناك تصريحات من فيرجي واصدرت تصريحاً كذلك، نعم رغبت في الرحيل لكني لم استطع فعل ذلك وبعد ان رغبت حقاً في الذهاب بعيداً وقعت علي عقد جديد مع الفريق، يبدو ان القدر يريدني ان استمر هنا، كنت غاضباً، كنت اريد ان العب كمهاجم كنت اريد ان ابقي قريباً من المرمي، الفريق احتاج الي في وسط الملعب، انا لا اعترض اعلم انه يجب ان اخدم الفريق في اي مكان بالملعب، وسأقوم بذلك حتي اليوم الاخير، ولكن هذا ما شعرت به، فقط هذا ما حدث.

اشعر اني تغيرت كثيراً، لا يمكن ان تنكر ان الاعتماد عليك في اي دور بالفريق يؤكد ثقة الجميع في قدراتك، ولكني شعرت اني احترق، لا امانع ذلك من اجل اليونايتد، ولكن كان شعوراً قاسياً، ولكن بكل تاكيد ان عادت الايام سأعيد كل ما فعلته للفريق واكثر.

اعشق كرة القدم لم اهتم في حياتي بشئ الا تلك اللعبة، لم اتخيل ان اصل لما وصلت اليه مع اليونايتد، ولكن الان الظروف والايام تجبرك ان تفكر، متي يجب ان تضع كلمة النهاية، طبيعة الامر تؤكد انك لابد وان تري تلك اللحظة في احد الايام، فقط كنت اريد ان تكون بصورة مختلفة، قد ارحل قريباً سينتهي كل شئ حتماً هكذا هي الامور في كرة القدم لا تخلوا من الدراما حتي بين واين روني ومانشستر يونايتد، ستكون النهاية درامية، فقط هي طبيعة الامور.

حسناً لا اريد ان اضيف شيئاً اعتقد اني قلت لك كل شئ الان ..

"اشعر اني استطيع ان العب في اي مكان بصورة جيدة، اذا طلب مني المدرب المشاركة في وسط الملعب سأفعل بالتأكيد"

واين روني .. حطب المدفأة

" في اول مرة لعبت امامه كانت مباراة في اولدترافورد امام ايفرتون، وركض بجانبي وتخطاني تحدثت الي نفسي، من هذا؟! كان في السادسة عشر او السابعة عشر وكان الجميع يريده، عندما تعاقدنا معه كنت سعيد لاني عرفت قوته عندما لعبت امامه" رايان جيجز.

"كان فتي انجلترا المدلل لقد كان قوي بشكل مخيف، اطلقت عليه لقب "البيتبول"، لقد ساعدني كثيراً قوة روني في عقليته، انه لا يتوقف ابداً" كريستيانو رونالدو.

"انه يقاتل كثيراً ويركض كثيراً ويضحي كثيراً انا افضل ان العب معه لا ان العب ضده، روني قد لا يكون اللاعب الذي سيسجل 40 هدفاً في الموسم لكنه سيساعد زميله، روني سيساعد زميل او اثنان وثلاثة من اجل التسجيل" زلاتان ابراهيموفيتش.

عندما يمتلك المدرب ذلك النوع من اللاعبين الذي بأمكانهم تأدية العديد من الادوار وبنفس القوة والشراسة لابد وان يقوم باستخدامه، واين روني كان هذا اللاعب ظهر الفتي الذهبي في انجلترا كان يسجل ويصنع ويصول ويجول بالتدريج علم الجميع سر قوة روني، سيقاتل من اجلك في اي مكان.

احتاج مانشستر يونايتد لواين روني كثيراً كان يتمتع اللاعب الاسطوري بكل ما يريده فيرجسون، تلك المرونة التي ستجعل الاسكتلندي يدفع باللاعب في كل مراكز الثلث الهجومي للفريق، سيلعب مهاجم صريح ومهاجم ثاني وجناح وصانع لعب، وسيلعب كخط وسط، اي مكان في الملعب سيلعب به واين روني وسيقدم اداء يبهر الجميع.

"كان هناك ازمة في خط وسط مانشستر بعد اعتزال سكولز ولم يستطيع احد ان يقوم بذلك الدور الا واين روني لديه القدرة علي الركض طوال المباراة ولديه الذكاء اللازم ليقوم بالتمرير بشكل رائع".

ساعد روني كل زملائه، في الثلث الهجومي لليونايتد تتابع العديد من الاسماء علي روني، نسترلوي رونالدو لويس ساها كارلوس تيفيز ديمتار برباتوف فان بيرسي واخيراً زلاتان ابراهيموفيتش، علي الدوام كان واين روني هناك ليساعد ويصنع ويلعب كجناح وقت الحاجة ويلعب في وسط الملعب لحل الازمة، المبهر ان روني لم يظهر بشكل عادي في وسط الملعب، بل لعب بشكل مذهل وقدم كل شئ.

ساند الجميع ورغم ابتعاده عن دوره الاساسي ظل واين روني يسجل الكثير من الاهداف بعد كل تلك السنوات الذي لعب بها في العديد من المراكز وابتعد عن مركز المهاجم كان معدله التهديفي يزيد عبر السنوات حتي اقترب من رقم بوبي تشارلتون الاسطوري.

واين روني اثبت انه بأمكانه ان يقود خط هجوم مانشستر يونايتد عن جدارة فعندما شارك في مركزه الاصلي تخطي اللاعب حاجز الـ30 هدفاً مع الفريق ولم يكن في موسم واحد بل في موسمين وعلي الرغم من ذلك تم الاعتماد عليه في غير دور المهاجم نظراً لتواجد العديد من الاسماء المتميزة واحتياج الفريق له في مراكز اخري.

سجل واين روني 27 هدفاً بالدوري الذي خسره مانشستر يونايتد بفارق الاهداف امام السيتي في سيناريو درامي في عام 2012 وغاب برباتوف كثيراً في تلك الفترة عن الفريق وفي الموسم التالي تعاقد مانشستر يونايتد مع روبن فان بيرسي هداف الدوري الانجليزي مع الارسنال الذي سجل في 30 مناسبة مع المدفعجية.

في الموسم التالي بالطبع تغيرت ادوار واين روني وتصدر روبن فان بيرسي المشهد كمهاجم الفريق وسجل 27 هدفاً وتراجع روني ليسجل 12 هدفاً وصنع 14هدف اخرين لزملائه، كان من الواضح ان واين روني كان هو حطب المدفأة، لن تشاهد لهب بها الا من خلاله سيحترق ولن يمانع، وسيقوم بذلك مرة واثنان وربما طوال الوقت، من اجل رونالدو من اجل فان بيرسي من اجل لويس ساها من اجل برباتوف، انا هنا وسأظل، وسأشعل تلك المدفأة حتي النهاية.

"انا مهاجم اريد ان العب في مركزي الاصلي الان" واين روني- 2013.

قسوة كرة القدم ..

كرة القدم تلك اللعينة، هل تمتلك تلك اللعبة قلب، هل تشعر، تعاند، تكره، تحب، لا يمكن ان تحدد ولا تستطيع ان تحسم امرك، تقسوا عليك اللعبة في وقت تحتاج اليها ان تكون بجانبك، قدمت كثيراً لتلك اللعبة، لماذا تتمنع الان؟! لا يمكن ان تعطي لتلك اللعبة الامان، لن تنصفك دائماً.

بعد اعتزال اليكس فيرجسون، تخبط اليونايتد مع ديفيد مويس، اعلن الاسكتلندي ان روني اراد الرحيل للمرة الثانية، لا بأس سيرغب في الرحيل نعم لكنه سيبقي، روني ومانشستر يونايتد معاً حتي النهاية.

مويس جاء وترقب الكثير بالطبع وقعت الازمة وتسبب اعتزال فيرجسون-كما هو متوقع- في انهيار الفريق تماماً، لم يكن الاستكلندي القادم من الجوديسون بارك لديه القدرة علي الصمود، موسم وحيد يكفي، قبل نهايته لابد ان يرحل وعلي الرغم من المخاوف في ذلك الموسم بقي الفتي الذهبي لا يستطيع مويس محاربة روني في اولدترافورد حتي ولو كان المدير الفني.

ابتعاد فان بيرسي عن مستواه بشكل غريب اجبر الجميع علي النظر الي واين روني، نحتاجك واين، لم يقدم روني الموسم الافضل له بالطبع ولكنه استطاع تسجيل 17 هدفاً ليتصدر هدافي الفريق وفي الموسم التالي جاء الهولندي فان جال ولم يتغير شئ.

استمر انهيار مستوي فان بيرسي واتجهت الانظار الي روني ولكن كان هناك شئ ضائع في الفتي الذهبي، ومع نهاية الموسم ورحيل فان بيرسي انتظر الجميع روني لكي يعود لمركزه الاصلي وحيداً ليضرب من جديد ويصل لـ30 هدفاً كما فعل سابقاً، ولكن كرة القدم قررت العصيان.

اختفي واين روني بصورة كبيرة وكان الفريق يعاني ككل ولكن اصبح الفارق الكبير في مستوي الفتي الذهبي هو الاكثر وضوحاً، عندما تكون واين روني ينتظر منك الجميع ان تقدم كل شئ، ولكن روني لم يتمكن من لعب دور حطب المدفأة من جديد.

"لابد ان يضحي مورينيو بواين روني من اجل الفريق.

بدون روني سيكون كل شئ افضل.

اجلسوا واين روني علي الدكة."

الصحافة الانجليزية تهاجم واين روني بعد الخسارة امام واتفورد بثلاثة اهداف مقابل هدف بالدوري.

مازلت هنا ..

"واين روني يسجل هدف امام ريدينج بالكأس ليتساوي مع الهداف التاريخي لمانشستر يونايتد بوبي تشارلتون".

" واين روني يمتلك عرض ضخم من الصين وقد يرحل قبل انتهاء سوق الانتقالات هناك" بي بي سي.

" لا تسألني عن رحيل واين روني، روني اسطورة مانشستر يونايتد، انا لن اجبر اسطورة النادي علي الرحيل، علي واين روني الاجابة عن هذا السؤال" جوزية مورينيو

" واين روني يفكر في العودة الي صفوف ايفرتون في الصيف المقبل" سكاي سبورتس.

اعلن واين انه سيستمر في مانشستر يونايتد ولن يرحل في الفترة الحالية وانه سيكمل الطريق مع الفريق حتي اشعار اخر علي الرغم من عرض الصين الذي سيجعل منه الاعلي اجراً في تاريخ كرة القدم، الكثيرين مازالوا  بانتظار رحيل واين روني عن اليونايتد في نهاية الموسم، بالطبع لن يرضي روني عن وضعه بالفريق، اليونايتد يعاني ومازال في مرحلة التخبط منذ 3 سنوات ويحتاج الي الكثير من اجل اعادته الي الطريق الصحيح.

الفريق لديه الان ابراهيموفيتش مختاريان ومارسيال وراشفورد وماتا ولينجارد، بأمكانهم القيام بدور واين روني في الثلث الاخير سواء التواجد كصانع لعب او كمهاجم صريح ولم يتمكن روني من التفوق عليهم ليبقي علي دكة البدلاء في معظم الاحيان او يخرج من قائمة المباريات، تلك النهاية صعبة علي اسطورة كواين روني، ولكن في كرة القدم لا يوجد انصاف حلول.

احترق واين روني طوال تلك السنوات وانهار مستواه ولم يتمكن حتي الان من اعادة ذلك الوحش الكاسر الذي وقف بجانب كل زملائه لاكثر من 13 عاماً، وتلك هي قسوة اللعبة، احترق الجولدن بوي ولكنه لم يهتم، ولم يغضب ولم يعترض، احترق وهو سعيد وقدم كل شئ حتي النهاية، والي الان بقي في اولد ترافورد، الي الان مازال هنا.

"انت لا تدين لهم باي شئ اخر لقد اعطيتهم كل شئ

لم اعطيهم كل شئ، ليس بعد."

واين روني يسجل هدف قاتل في الدقيقة 92 لينقذ اليونايتد من الخسارة امام ستوك سيتي ويتخطي بوبي تشارلتون ويصبح الهداف التاريخي لمانشستر يونايتد برصيد 250 هدف.

 

X