بشكل رسمي.. الفيفا يضع السعودية والإمارات على طاولة قطر في تنظيم المونديال


انتهى الاتحاد الدولي لكرة القدم دراسة الجدوى الخاصة بتوسيع رقعة كأس العالم المقبلة 2022 بقطر ليضم 48 منتخبًا بدلًا من 32، والذي أوضح أن المخاطر القانونية بشأن تطبيق ذلك القانون سيكون منخفضًا بشكل كبير.

ونشرت وكالة أسوشيتد برس دراسة الجدوى النهائية التي سيتم عرضها على الجمعية العمومية بالفيفا في ميامي بشهر يونيو المقبل لاتخاذ القرار النهائي، حيث جاءت الدراسة على النحو التالي:

1 - تحقيق إيرادات إضافية بقيمة 400 مليون دولار حال توسيع رقعة البطولة إلى 48 منتخبًا.

2 – تطبيق هذا الشكل في ظل مدة الدورة المخفّفة التي تبلغ 28 يومًا سيتطلّب بعض التعديلات على جوانب جدول المباريات، مثل عدد أيام الراحة للفرق والأماكن.

3 - حاجة المونديال إلى أكثر من أربعة أماكن إضافية في المنطقة سواء بمشاركة دولة أخرى أو أكثر مع قطر لتنظيم البطولة.

4 – تحديد الملاعب في البحرين والكويت وعمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة كدول مرشحة لاستضافة البطولة رفقة قطر.

5 - تحديد ثمانية ملاعب إضافية محتملة في المنطقة يفون بالمتطلبات اللازمة لاستضافة المونديال، من بينهم اثنان فقط في الإمارات، وملعب في كلًا من السعودية والكويت.

6 – اشتراط موافقة قطر على توسيع رقعة البطولة ودخول بلدان أخرى في ملف استضافة المونديال.

7 - طبيعة العلاقات السياسية بين البحرين والسعودية والإمارات مع دولة قطر ستجعل من الصعب تنظيم بطولة مشتركة بين قطر وواحدة أو أكثر من هذه الدول.

8 – ضرورة إظهار روح تعاونية بين الدول المرشحة للدخول في تنظيم البطولة مع قطر والعكس صحيح.

 

استطلاع الراى


رأيك في قائمة منتخب مصر الأولية لبطولة الأمم الأفريقية
الدوري العام - 2019