المواجهة تتكرر بعد 20 عام .. عندما أحرز تورام جميع أهدافه الدولية لتتأهل فرنسا للنهائي

المواجهة تتكرر بعد 20 عام .. عندما أحرز تورام جميع أهدافه الدولية لتتأهل فرنسا للنهائي

تحدد منذ ساعات ثاني أطراف المباراة النهائية لمونديال روسيا لتضرب كرواتيا موعداً مع فرنسا في النهائي المزمع إقامته في الخامسة من مساء الأحد المقبل.

وجاءت المباراة النهائية لتعيد للأذهان المباراة التي جمعت فرنسا بكرواتيا في الدور نصف النهائي بمونديال 1998 عندما دخلا بدوافع مشتركة حيث طمح كلا لبلوغ نهائي المونديال للمرة الأولى في تاريخه، لكن الحلم تحوّل لحقيقة في الجانب الفرنسي المدعوم بالأرض والجمهور ليكمل مشواره ويتوّج بالبطولة في النهاية، بينما اكتفت كرواتيا بالبرونزية في 1998 قبل أن تحقق حلم النهائي بعد 20 عام في روسيا.

فرنسا تأهلت لنصف النهائي بعدما رجّحت الركلات الترجيحية كفتها أمام إيطاليا بعد إنتهاء المباراة بالتعادل السلبي، فيما تأهلت كرواتيا بفوز تاريخي على ألمانيا بثلاثية نظيفة لتصطدم بفرنسا في نصف النهائي.

الشوط الأول من نصف النهائي انتهى بالتعادل السلبي قبل أن تباغت كرواتيا فرنسا وجماهيرها بهدف مبكر في اللحظات الأولى من الشوط الثاني بعد بينية سحرية من أسانوفيتش انفرد بها دافور سوكر ليسجل الهدف الأول ويتقدّم لكرواتيا والذي ظل سائداً حتى الربع ساعة الأخير من المباراة.

في الدقيقة الخامسة والسبعين انتفضت فرنسا لتقلب الطاولة عبر مدافعها ليليان تورام الذي قطع الكرة وتبادلها مع دجوركاييف الذي أعادها لتورام ليسددها بيمناه داخل الشباك الكرواتية، قبل أن يخطف تورام هدف الفوز القاتل في الدقيقة الثامنة والثمانين بعدما قطع كرة أخرى من روبيرت يارني ليطلق تسديدة صاروخية من خارج منطقة الجزاء على يمين الحارس الكرواتي درازين لاديتش.

الطريف في الأمر أن هدفي تورام في مباراة كرواتيا هي حصيلة أهدافه الدولية حيث لم يحرز بقميص منتخب فرنسا سواهما لكنهما كانا كافيين لتأهل فرنسا للمرة الأولى لنهائي المونديال ومن ثم الفوز به للمرة الأولى كذلك –والوحيدة حتى الآن-.

وأكملت فرنسا مشوارها في البطولة لتتوج باللقب بالفوز على البرازيل في النهائي بثلاثية نظيفة، فيما اقتنصت كرواتيا الميدالية البرونزية والمركز الثالث بالإنتصار على هولندا بهدفين لهدف.

X