أخبار الأهلي اليوم: ليلة السبت بشعار.. أكــــون أو لا أكــــون


يقدم El-Ahly.com لقرائه خدمة أخبار الأهلي اليوم والتي سوف تشمل جميع أخبار النادي الأهلي في الصحف الكبرى من اجل تواصل القراء مع الأخبار المحدثة لعشاق القلعة الحمراء.

مع الوضع في الاعتبار أن الموقع لا يضمن بصفة دائمة صحة هذه الأخبار ولكننا نقوم بنشر الأخبار كما جاءت في الصحف اليومية بصيغة النقل المباشر مع حفظ كامل حقوق الملكية الفكرية لهذه الصحف وكتابها بدون أي تغيير أو تعديل من قبل الموقع في صيغة الأخبار.

 

المصري اليوم

قادر وتعملها.. يا أهلى

 

تتجه انظار عشاق ومحبى القلعة الحمراء، عند السادسة مساءً، صوب أرض ملعب ستاد الجيش ببرج العرب بالإسكندرية، حيث المهمة الانتحارية، للاعبى الفريق الكروى الأول للنادى الأهلى، امام فريق صن داونز، الجنوب إفريقى، فى إياب دور الثمانية لدورى رابطة الأبطال الإفريقى، وهى المهمة، المحفوفة بالمخاطر، بسبب الخسارة الثقيلة بخماسية نظيفة، فى مباراة الذهاب، التى أقيمت السبت المنقضى، فى جنوب إفريقيا، ولكن التاريخ الناصع البياض، والحافل بالبطولات والإنجازات التاريخية، لأبناء القلعة الحمراء، جعل قلوب جماهيرهم تثق فى قدرتهم على تخطى تلك المحنة، وتحقيق فوز كبير قد يفوق ما حققه صن داونز، فى مباراة الذهاب، ويضع الفريق فى مكانته الطبيعية فى المربع الذهبى للبطولة، او على اقل تقدير، الفوز بنتيجة مماثلة لما انتهت إليه مباراة الذهاب، والاحتكام إلى ركلات الترجيح، لتفصل بين الفريقين.

 

وبالرغم من أن الخسارة فى المباراة الأولى، لم تكن طبيعية، إلا أن تصرفات جماهير الأهلى الوفية، لم تكن أيضا طبيعية، بل فاقت توقعات كل البشر، واندفعت الجماهير، إلى الشوارع والميادين، المحيطة بمنافذ بيع التذاكر، لتكتب مشهدا أسطوريا، فى مساندة ودعم فريقها، لن ينساه ورفعت شعارا وحيدا لها طوال الأيام المنقضية، فى كل المباريات التى حضرتها سواء فى الطائرة أو اليد أو حتى لفريق الكرة أمام المقاصة، وهو «قادر وتعملها»، إيمانُا منهم بأنه لا يمكن بأى حال من الأحوال أن تكون تلك هى النهاية، ويودع معشوقهم البطولة من أدوارها الأولى، وبتلك النتيجة الثقيلة.

 

الجماهير، تراهن على ملحمة أهلاوية، خلال الـ٩٠ دقيقة، وتثق فى قدرات اللاعبين جميعا ومن خلفهم مارتن لاسارتى، المدير الفنى للفريق، ولا يتسلل إليهم ذرة شك واحدة، بأنه الأهلى، الذى أدخل الفرحة إلى قلوبهم فى مرات كثر، وأن رهانهم معه لم يكن الأول، ولن يكون الأخير، وأن المواقف التى تجلت فيه وظهرت معادن الأصل النفيث لدى اللاعبين أصحاب الفانلة الحمراء، كثيرة وماثلة فى أذهانهم.

 

وبالرغم من ابتعاد لاسارتى، بلاعبيه إلى الإسكندرية، قبل ٤٨ ساعة، وعزلهم عن الجميع، إلا أن كل همسة وكل خطوة لمشجع أهلاوى، وصلت إلى قلوب اللاعبين، ومست مشاعرهم، وجعلتهم يستعجلون موعد انطلاق المباراة، من أجل رد الاعتبار، والجميل للجماهير الوفية، التى طوقتهم بأقوى وأشد مواقف المساندة، لتبقى لهم المهمة الصعبة والثقيلة فى تعديل نص الرواية، وكتابة النهاية السعيدة، وإهدائها بكل تفاصيلها لجماهيرهم الوفية، التى لا تستحق إلا العودة إلى بيوتهم والابتسامة تعلو وجوههم.

 

وحرص مارتن لاسارتى، المدير الفنى للأهلى، على اللعب على العامل النفسى، للاعبيه خلال الأيام المنقضية، وحرص على عرض بعض المقتطفات فى فيديوهات مسجلة للأجيال السابقة للأهلى، وهى تحمل الدروع والكؤوس، وكذلك مقتطفات لزئير جماهيرهم فى المدرجات فى محاولة منه للوصول بلاعبيه، لأعلى درجات الحماس والشحن المعنوى، من أجل الدفاع عن اسم ناديهم فى تلك المواجهة، والمحاولة بكل جد لتخطى تلك العقبة الصعبة، والتأكيد للجميع أن ما حدث فى مباراة الذهاب لا يعدو كونه كبوة أو محنة تعرض لها فريقه المنهك بالمباريات المتعاقبة، وأن الأهلى لا يزال من أقوى الفرق الإفريقية التى يجب على الجميع أن يعمل له ألف حساب.

 

وشهدت التدريبات تحفيظ المدير الفنى للاعبيه، بعض الجمل التكتيكية الهجومية، لتنفيذها وخصوصا من أول المباراة، لإرباك حسابات المنافس، ومحاولة هز شباكه مبكرا ومحاولة تحطيم معنوياته المرتكنة إلى نتيجة الذهاب، مع الحرص والتأمين الدفاعى، عند فقدان الكرة، لتفادى تعرض الفريق لاهتزاز الشباك حتى لا تتحول المهمة الصعبة جدا إلى مهمة تكاد تكون مستحيلة.

 

ووضح من تدريبات الأهلى، أن لاسارتى، سيحشد قوته الهجومية الضاربة، فى تلك المواجهة، من أجل تحقيق المهمة، ووضح أنه قد يعتمد على اللعب برأسى حربة من البداية.

 

وينتظر لأن يخوض الأهلى المباراة بتشكيل يضم كلاً من محمد الشناوى، محمد هانى، رامى ربيعة، ياسر إبراهيم، على معلول، عمرو السولية، حمدى فتحى، رمضان صبحى، اجايى، وليد أزارو، مروان محسن.

 

وعلى الجانب الآخر، أنهى فريق صن داونز، استعداداته للمواجهة من خلال معسكره المغلق الذى دخله الفريق فى الإسكندرية، من أربعة أيام، ووضح من خلال التدريبات، ان موتسيمانى، المدير الفنى لصن داونز، سيعتمد على الرقابة اللصيقة، على مفاتيح لعب الأهلى، والمتمثلة فى الرباعى، أجايى، ورمضان صبحى، ووليد ازارو، ومروان محسن، وعدم ترك المساحات لهم للتحرك بحرية خلال المواجهة.

 

 

 

«لاسارتى»: المهمة صعبة ولكنها ليست مستحيلة.. و«موسيمانى»: نحترم الأهلى ولن نلجأ للتكتلات الدفاعية

 

حرص مارتن لاسارتى، المدير الفنى للأهلى، على عقد عدة جلسات مع لاعبيه، خلال تواجدهم فى مقر إقامتهم بالإسكندرية، وشدد عليهم أن المباراة تعد بمثابة حياة أو موت بالنسبة لهم، وأن الجيل الحالى عليه أن يدرك مدى الآمال والطموحات المعلقة عليهم من قبل جماهيرهم التى تنتظر منهم الكثير فى تلك المواجهة، وتعويض ما حدث فى المباراة الأولى.

 

وقال لاسارتى للاعبيه: «المهمة صعبة بلا جدال، لكنها ليست مستحيلة، وأمامنا ٩٠ دقيقة كاملة، بإمكاننا تحقيق خلالها ما حققه صن داونز فى جنوب أفريقيا، وربما نتفوق عليه أيضًا، خصوصًا أن المباراة على ملعبنا ووسط جمهورنا». وشدد لاسارتى على أن أهم جزء فى المباراة هو أول ربع ساعة، حيث إنه إذا استطاع الفريق هز شباك صن داونز مبكرًا سيسهم ذلك فى تسهيل المهمة ورفع الروح المعنوية بصورة كبيرة، والنيل من معنويات المنافس وإرباك حساباته تمامًا وإخراجه من أجواء المباراة. من جانبه، شدد بتسيو موسيمانى، المدير الفنى لصن داونز، على أنه واثق فى قدرات لاعبيه بالحفاظ على ما حققوه من نتيجة كبيرة فى مباراة الذهاب، وأنه فى حال تفوق الأهلى واجتيازه للدور التالى بمجموع المباراتين، فهذا لن يكون بسبب سوء أداء لاعبيه، ولكن ربما بسبب تفوق لاعبى الأهلى على أنفسهم. وأكد المدير الفنى لصن داونز أنه لن يلجأ إلى التكتلات الدفاعية كما يعتقد البعض، ولكنه سيلعب مباراة مفتوحة سعيًا منه لهز شباك الأهلى مجددًا، من أجل تصعيب المهمة وتخفيف الضغط المتوقع على مدافعيه، المنتظر أن يلجأ إليه الأهلى من البداية إلى النهاية.

 

 

الأهرام

 

«الريمونتـــادا.. يا أهـــلى»..

بطل مصر فى مهمة استعادة الكبرياء أمام صن داونز الليلة

رغم صعوبة المهمة بل ووصولها لدرجة الاستحالة.. لكن يبقى أن مارتن لاسارتى المدير الفنى للفريق الأول لكرة القدم بالنادى الاهلى طلب من لاعبيه القتال لاستعادة هيبة وكبرياء النادى فى مواجهة صن داونز.

 

ويستقبل المارد الاحمر، بطل جنوب افريقيا فى السادسة من مساء اليوم باستاد الجيش المصرى ببرج العرب، فى اياب ربع نهائى دورى ابطال افريقيا، وسيكون بطل مصر، حامل الرقم القياسى فى عدد الألقاب بدورى أبطال أفريقيا برصيد 8 مرات، ووصيف بطل النسختين الماضيتين، أمام التحدى الأكبر فى تاريخه عندما سيحاول أن يعوض هزيمته المذلة أمام ضيفه ماميلودى صن داونز الجنوب إفريقى.

 

ومنى الأهلى بأسوأ هزيمة فى تاريخه بعد خسارته ذهابا السبت الماضى بخماسية نظيفة على أرض بطل 2016، متخطيا هزيمة الأهداف الأربعة النظيفة ضد إينوجو رينجرز النيجيرى قبل 16 عاما فى مسابقة كأس الاتحاد الإفريقي.

 

وبهدف التأهل لنصف نهائى البطولة، يبحث الأهلى عن ريمونتادا تاريخية ربما تكون هى الأعظم فى تاريخ كرة القدم، بل ويجب أن يصبح أول فريق فى تاريخ المسابقة يعوض خسارته فى الأدوار الاقصائية بفارق خمسة أهداف، لكن المهمة لن تكون سهلة على الاطلاق رغم تفاؤل مدير الكرة سيد عبد الحفيظ، الذى قال إن الأهلى فريق كبير وسيظل كذلك دائما، ونحن ندخل تلك المباراة باسمه وتاريخه ومواقفه»، مشيرا الى أن «جميع اللاعبين يعلمون أهمية المباراة بعد لقاء الذهاب، وهم فى حالة تركيز شديدة وتفكير واحد أمام صن داونز».

 

وشدد: «الأهلى قادر على العودة بالنتيجة، هى مباراة مهمة للغاية، ويجب أن ندخلها بكل جدية وشجاعة وروح عالية، نحترم صن داونز، لكن الأهلى لديه اسم كبير وتاريخ حافل ومواقف ثابتة، ومثل هذه المباريات تسجل أسماء اللاعبين فى سجلات التاريخ».

 

وعلى الأهلى أن يتفوق اليوم  على ما حققه سيمبا التنزانى قبل 40 عاما، حين عوض خسارته ذهابا على أرضه أمام موفوليرا واندررز الزامبى برباعية نظيفة بالفوز ايابا خارج ملعبه 5-صفر.

 

ويمنح التاريخ قبلة الحياة للأهلي، حيث نجح فى تسجيل 7 أهداف مرة واحدة، 6 أهداف مرتين و5 أهداف خمس مرات على أرضه، فى مواجهات من مباراتين فى المسابقة القارية الأم، كما سبق لمنافسه الجنوب إفريقى أن خسر بنتيجة 1-6 قبل 19 عاما على أرض أفريكا سبورت الإيفوارى فى دور المجموعات.

 

وكان الفريق الأحمر قد خاض مرانه الرئيسى باستاد مختار التتش قبل أن يختار مارتن لاسارتى قائمة الفريق التى دخل بها معسكرا مغلقا ليلة المباراة فى الإسكندرية، ورغم حالة الغموض التى يفرضها الجهاز الفنى على التشكيلة الرئيسية، لكن الأمور تبدو محسومة بنسبة كبيرة، حيث سيبدأ بمحمد الشناوى فى حراسة المرمى وأمامه محمد هانى وياسر ابراهيم وأيمن اشرف وعلى معلول وعمرو السولية وحمدى فتحى وناصر ماهر وجونيور اجايى ورمضان صبحى ووليد ازارو.

 

وليس هناك ادنى مفاجأة فى التشكيل الذى سيخوض به المباراة ، ولكن مصادر خاصة كشفت عن أن لاسارتى استقر على منح على معلول وجونيور أجايى مهام خاصة فى تلك المواجهة، حيث سيتولى اللاعب النيجيرى دور المهاجم الخفى او اللاعب المتقدم بجوار ازارو، لترك مساحة التقدم لمعلول، الذى سيلعب فى مركز الجناح الايسر على ان يقوم حمدى فتحى باعمال التغطية العكسية، بهدف الزيادة الهجومية وتحقيق أكبر مكسب من قدرات الظهير التونسي، الذى حصل على راحة الأيام الماضية.

 

ويتحصن المارد الأحمر بقوة جماهيرية غير عادية بحثت عن تذاكر المباراة على مدى الثلاثة أيام الماضية، التى وصلت الى 30 ألفا بشكل رسمي، بينما الأعداد ستفوق الــ40 ألفا، خاصة أن هناك زحفا غير عادى بحثاً عن ريمونتادا يكتبها الأهلي، لتكون الاعظم فى تاريخ الكرة الافريقية وربما العالمية.

 

من جانبه، طالب مدرب صن داونز بيستو موسيمانى لاعبيه بضرورة  إبقاء أقدامهم على الأرض والحفاظ على تواضعهم، وقال :»لن نلجأ للدفاع كما قد يظن البعض، ولكننا نبحث عن خطف هدف رغم قوة المنافس والمساندة الجماهيرية الرهيبة التى سوف يحظى بها».

 

 

الأهلى يواجه النجم فى نهائى كأس إفريقيا لكرة اليد

 

صعد الفريق الأول لرجال كرة اليد بالنادى الأهلى إلى المباراة النهائية لبطولة كأس الكئوس الأفريقية للأندية التى تستضيفها مدينة وجده المغربية وذلك ليواجه النجم الساحلى فى المباراة النهائية.

وكان الأهلى فاز على فريق الترجى التونسى فى مباراة الدور قبل النهائى التى أقيمت أمس بنتيجة 26/29 بعد مباراة قوية وسريعة بين الفريقين كانت القوة والندية أبرز سماتها من لاعبى الفريقين طوال فترات المباراة تبادلا خلالها إحراز الأهداف سجالا حتى الثوانى الأخيرة منها حتى انتهى الوقت الأصلى بتعادل الفريقين 24/24 ليمتد وقت المباراة إلى 20 دقيقة مقسمة على شوطين نجح خلالها الأهلى فى حسم النتيجة.

 

بينما فاز النجم على وجدة المغربى 31 / 26.

 

 

الجمهورية

 

بشعار "أكون أو لا أكون"

الأهلي يبحث عن معجزة أمام صن داونز

 

يرفع الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي شعار "أكون أو لا أكون" عندما يستضيف فريق صن داونز الجنوب أفريقي في السادسة من مساء اليوم علي ملعب برج العرب في إياب دور الثمانية بدوري أبطال إفريقيا.

رغم أن تأهل الأهلي إلي الدور قبل النهائي أصبح مهمة شبه مستحيلة إلا أن الجهاز الفني بقيادة الأوروجواياني مارتن لاسارتي واللاعبين يتمسكون بتحقيق المعجزة والتأهل للدور التالي.

كان الجهاز الفني واللاعبون أكدوا أنهم سيدخلون هذه المباراة بحثا عن استعادة كبرياء الفريق وتعويض خسارتهم في مباراة الذهاب ومحاولة التأهل إلي الدور قبل النهائي.

تخشي جماهير الأهلي من عدم قدرة الفريق علي التعويض في هذه المباراة خاصة بعد ظهور الفريق بشكل غير مطمئن أمام مصر المقاصة في المباراة التي أقيمت الأربعاء الماضي وفاز بها الأهلي 2/1.. ومع ذلك. قامت الجماهير بشراء التذاكر واكدت حضورها اللقاء لدعم فريقها في لقاء الفرصة الأخيرة.

حرص لاسارتي علي عقد عدة جلسات نفسية مع لاعبيه في الأيام الماضية من أجل تجهيزهم للقاء من الناحية الذهنية وطالبهم بنسيان نتيجة مباراة الذهاب والتركيز في مباراة الإياب من اجل تعويض فارق الخمسة أهداف والتأهل للدور قبل النهائي واستكمال مشوار الفريق في البطولة.

لم يمنح لاسارتي لاعبيه راحة سلبية بعد الفوز علي المقاصة واستأنف الفريق تدريباته مباشرة لتجهيز اللاعبين لمواجهة صن داونز الفاصلة.

حرص لاسارتي في تدريبات الفريق الأخيرة علي تجهيز اللاعبين بدنيا كما قام بتحفيظهم بعض الجمل التكتيكية من اجل تنفيذها في اللقاء لخلخلة الطريقة الدفاعية التي ينتظر ان يلعب بها صن داونز.. كما قام لاسارتي بتخصيص فقرة لتدريب اللاعبين علي ركلات الترجيح تحسبا للوصول إليها.

رغم أن الفريق يفتقد جهود الثنائي سعد سمير وكريم نيدفيد عن اللقاء للإصابة إلا ان لاسارتي يملك العديد من البدائل الجاهزة حيث ينتظر أن يلعب بطريقة هجومية بحتة من أجل تحقيق الفوز.

ينتظر أن يبدأ لاسارتي المباراة بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمي وفي الدفاع علي معلول ومحمد هاني "أحمد فتحي" وأيمن أشرف وياسر إبراهيم "رامي ربيعة" وفي الوسط عمرو السولية وحمدي فتحي "حسام عاشور" وأمامهم جونيور أجايي ورمضان صبحي وناصر ماهر ووليد أزارو "مروان محسن".

في المقابل. يدخل فريق صن داونز اللقاء بهدوء أعصاب وثقة كبيرة خاصة أن نتيجة مباراة الذهاب تعطيهم أفضلية كبيرة في هذا اللقاء .. حيث يكفيهم الخسارة حتي 4/صفر للتأهل إلي الدور قبل النهائي. الذي يطمح الفريق في الوصول إليه.

ومع ذلك. أكد بيتسو موسيماني المدير الفني لفريق صن داونز للاعبيه عدم الاعتماد علي نتيجة مباراة الذهاب واعتبار ان هذه المباراة منفصلة خاصة أنه اكد أن فريق الأهلي قادر علي العودة في النتيجة.

وطالب موسيماني من لاعبيه ضرورة التركيز في اللقاء واستغلال كافة الفرص التي تتاح لهم أمام المرمي .. خاصة أنه ينتظر أن يبدأ اللقاء بخطة دفاعية للحفاظ علي فارق الأهداف التي سجلها في مباراة الذهاب.

ويمتلك موسيماني العديد من اللاعبين المهمين مثل باكاماني ماهلامبي وثيمبا زواني ووايني أريندسي وجاستون سيرينو وريكاردو ناسيمينتو وثابيلو مورينا وليبو هانج مابو.

استطلاع الراى


منتخب عربي قادر على تحقيق لقب بطولة أمم افريقيا؟
الدوري العام - 2019