زيمبابوي.. «المحاربون الحقيقيون» بقيادة رجل تاريخي.. وصدمهم كوتينيو



أيام قليلة تفصلنا عن انطلاق العرس الأفريقي الذي تتطلع إليه الجماهير العاشقة لكرة القدم على مستوى العالم، البطولة الأفريقية التي تقام للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخبًا.

ويقدم El-Ahly.com تقريرًا مفصلًا عن المنتخبات المشاركة في البطولة الإفريقية الأضخم التي تقام كل عامين، حيث تستضيف 4 مدن مصرية النسخة الحالية من البطولة بعد قرار الكاف بسحب شرف التنظيم من الكاميرون.  

ويستعرض  El-Ahly.comبعض التفاصيل الخاصة بمنتخب زيمبابوي الذي يشارك في البطولة ضمن المجموعة الأولى التي تضم منتخبات مصر، أوغندا، والكونغو الديمقراطية.

ويلعب المنتخب الزيمبابوي المباراة الافتتاحية للبطولة القارية أمام منتخب مصر والتي تقام مساء يوم الجمعة المقبل على ملعب ستاد القاهرة الدولي.

تاريخ المنتخب

تأسس الاتحاد الزيمبابوي لكرة القدم عام 1965 وانضم إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" في العام نفسه، ثم انضم إلى الاتحاد الافريقي "كاف" عام 1980.

منتخب زيمبابوي ملقب بـ "المحاربون"، وكان اسمه من قبل جنوب روديسيا من 1939 وحتى 1964، ثم أصبح منتخب روديسيا من 1964 إلى 1980 ثم أصبح بمسماه الحالي زيمبابوي.

ويمتلك منتخب زيمبابوي ذكرى سيئة مع المصريين والتي حدثت عام 1993 في التصفيات المؤهلة لكأس العالم 1994 والتي سميت بواقعة "الطوبة"، عندما ادعى المدير الفني لمنتخب زيمبابوي تعرضه للرشق بطوبة من قبل الجماهير المصرية وبعدما انتهت المباراة بفوز الفراعنة بهدفين مقابل هدف، تقرر اعادتها في فرنسا وانتهت بالتعادل السلبي ليفشل منتخب مصر في التأهل للملحق النهائي للتصفيات.

إنجازات المنتخب

لا يعد منتخب زيمبابوي من المنتخبات صاحبة التاريخ العريق في القارة السمراء، حيث انه شارك في كأس الأمم الافريقية ثلاث مرات من قبل ولم يحقق فيها أي إنجاز، ولم يتأهل لكأس العالم من قبل.

لكن ربما يرتبط منتخب زيمبابوي بأكثر من ذكرى مع المنتخب المصري، حيث انه تأهل لأول مرة في تاريخه في البطولة الافريقية عام 2004 والتي أقيمت بتونس، ولعب أول مباراة في تاريخ مشاركاته أمام نظيره المصري، والتي انتهت بفوز الفراعنة بهدفين مقابل هدف وحيد.

وفي المرة الثانية التي تأهل فيها المنتخب الزيمبابوي إلى أمم افريقيا كانت في عام 2006 والتي استضافتها مصر، أما المرة الثالثة فكانت في عام 2017 والتي وصل منتخب مصر إلى مباراتها النهائية، وودع منتخب "المحاربون" البطولة في المرات الثلاثة من الدور الأول.

مشوار التصفيات

تأهل منتخب زيمبابوي إلى بطولة الأمم الافريقية بمصر بعدما تصدر المجموعة السابعة في التصفيات برصيد 11 نقطة والتي كانت تضم كل من: جمهورية الكونغو الديمقراطية الذي تأهل أيضًا للبطولة ويتواجد بالمجموعة الأولى، بالإضافة إلى ليبيريا والكونغو.

بدأ منتخب زيمبابوي مبارياته في التصفيات بالفوز على أرضه بنتيجة 3-0 عندما واجه ليبيريا، ثم تعادل مع الكونغو خارج الديار، وهزم جمهورية الكونغو خارج ملعبه، وعاد للتعادل معه على أرضه، قبل ان يخسر من ليبيريا، ويفوز على الكونغو في الجولة الأخيرة.

وسجل منتخب المحاربون 9 أهداف في التصفيات، واستقبلت شباكه 4 فقط، وذلك في خلال 6 مباريات خاضها، حيث انه فاز في 3 وتعادل في اثنين وخسر مباراة واحدة.        

أبرز اللاعبين

"الآن أصبحنا محاربون حقيقيون، ليس لدينا خوف حتى من مواجهة الفراعنة الأقوياء"، هكذا صرح كنوليدج موسونا قائد منتخب زيمبابوي وأحد أبرز اللاعبين في صفوفه.

كما ان خاما بيليات لاعب كايزر تشفيز الجنوب افريقي حاليًا وصن داونز سابقًا والذي يعرفه أغلب الجمهور المصري يعد من العناصر المهمة في صفوف منتخب زيمبابوي.

لكن تلقى الجهاز الفني للمنتخب صدمة قوية بعد إصابة نجم الوسط تافادزوا كوتينيو والتي تعرض لها خلال الأيام القليلة الماضية وتقرر استبعاده من القائمة النهائية، وسيتم استبداله بلاعب آخر في غضون الساعات القليلة القادمة.

المدير الفني

يقود منتخب زيمبابوي المدرب الوطني ساندي تشيدزامبوا "التاريخي" الذي قاد منتخب بلاده للتأهل لأمم افريقيا لأول مرة في تاريخهم عام 2004 عندما كان مديرًا فنيًا أيضًا وقتها لمنتخب المحاربون.

ساندي كان يلعب كمدافع في فريق ديناموز الزيمبابوي وفاز معه بخمس بطولات دوري، كما كان من أبرز لاعبي منتخب زيمبابوي وشارك معه في التصفيات المؤهلة لكأس العالم عام 1980.

وتولى تشيدزامبوا تدريب منتخب زيمبابوي عام 2003 وقاده للتأهل لأمم افريقيا عام 2004، ثم رحل وعاد مرة أخرى لتدريب منتخب المحاربون عام 2007، قبل ان ينتقل للتدريب في الدوري الجنوب افريقي موسم 2009-2010 عندما تولى تدريب فريق فري ستات ستارز، ثم من بعده فريق بلاك ليوباردس لمدة 3 مواسم وتحديدًا حتى عام 2013.

ثم قرر بعدها المدرب البالغ من العمر 67 عامًا العودة لبلاده وقاد تدريب فريق كاريبا، قبل ان يعود لتدريب منتخب زيمبابوي عام 2017 ليقوده للتأهل لكأس الأمم الافريقية 2019 بمصر.

استطلاع الراى


ماذا تتوقع ان تكون جنسية المدير الفني القادم؟
دوري أبطال أفريقيا - 2020