فهمي يفتح ملف التحكيم الإفريقي: باكاري جاساما بطل قومي في المغرب .. وأحمد أحمد يتدخل لتحديد الحكام



تحدث مصطفى مراد فهمي، مدير إدارة المسابقات الأسبق بالاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا والمستشار السابق عن ملف التحكيم في إفريقيا وتنظيم البطولات وأسس استخدام تقنية الفيديو.

وتطرق فهمي خلال حواره مع El-Ahly.comعن ملف التحكيم داخل إفريقيا والذي كشف في تصريحاته أن أحمد أحمد رئيس الاتحاد يتدخل في اختيارات الحكام خلال المباريات.

وقال فهمي: "عيسى حياتو، رئيس الكاف السابق، لم يسبق له وأن سأل عن حكم أي مباراة، ولكن بعد المباراة إذا حدثت مشكلة يقول، لماذا تم إسناد اللقاء لهذا الحكم، لكن لم يحدث أبدًا أن قلنا له اننا سنعين هذا الحكم فما رأيك فيه، ولكن مع أحمد أحمد يحدث ذلك ويجب أن يوافق على اسماء الحكام في نصف النهائي والنهائي، لقد عملت مع عيسى حياتو 22 عامًا ولم يسبق له أن سأل عن الحكم حتى لو كانت الكاميرون طرف في المباراة".

متابعًا "فوزي لقجع أم وديع الجريء الأقوى؟، لقجع هو الأقوى لأنه عضو في المكتب التنفيذي، يتدخل في اختيارات الحكام هو الآخر بشكل غير معقول، أنظر مثلًا إلى باكاري جاساما، هو بطل قومي في المغرب والجمهور المغربي يحييه قبل المباريات مثله مثل لاعبي الأندية المغربية".

ما حدث مع جهاد جريشة نقص خبرة

واستطرد فهمي تصريحاته "واقعة جهاد جريشة غريبة، إذا تم إيقاف أي حكم وشعرنا بعدها أنه تم ظلمه، يجب أن يقضي جزء من العقوبة وبعدها نخبره أن يقدم التماس لإلغاء العقوبة، لكن أن يحدث وترفع العقوبة بعدها بأسبوعين فقط عن حكم؟ هذا غريب!، فما هو السبب في رفع الإيقاف سريعًا بدون تحقيق، بكى للمسئولين مثلا وتعاطفوا معه؟ لا يوجد ما يسمى بالتدخلات، حتى وإن كان القرار صحيح لا يمكن أن ترفع العقوبة".

وأتم حديثه متسائلًا: تقولون أن الاتحاد المصري تدخل في رفع الإيقاف، هل هذا يعني أنه إذا كان الاتحاد المحلي قوي سيتم رفع العقوبة وإذا كان ضعيف لن يستطيع التحرك؟، هل أقيم حفل عشاء لمسئولي الكاف والطعام كان جيد فقرروا رفع الإيقاف مثلاً؟، ولماذا لم يجلس جهاد جريشة نفسه مع أحمد أحمد مثلا؟ أليس هو الموقوف أم ابو ريدة؟، وهل حضر هذه الجلسة رئيس لجنة الحكام الذي قرر إيقاف الحكم؟ كل ما يحدث يدل على نقص الخبرة!".

قرار الاتحاد التونسي شو إعلامي

وتابع مصطفى فهمي حديثه معلقًا على قرار الاتحاد التونسي لكرة القدم بالانسحاب من اجتماع المكتب التنفيذي، قائلًا "الحضور ليس إجباريًا ولا توجد أي عقوبات على عدم حضورهم، منطق الكرسي الفارغ لا يأتي بنتائج إيجابية، تونس هي المتضررة، اذا كنت تعاني من مشكلة فعليك الحضور والحديث عنها بدلًا من الجلوس في منزلك".

مختتمًا تصريحاته "لو الاتحاد التونسي بالفعل متضرر لماذا سيلعب مباراة تحديد المركز الثالث والرابع؟، لن تستطيع الانسحاب لأن هناك عقوبات ستوقع عليك عكس عدم حضور اجتماع الجمعية العمومية، في رأيي ما حدث شو إعلامي ليس إلا".

طالع أيضا

مصطفى فهمي يفتح النار.. عن تمييز عنصري بالكاف واحتلال خارجي بوجود فاطمة ونقل المقر

استطلاع الراى


أكثر مركز يحتاج التدعيم بفريق الأهلي في الانتقالات الشتوية
الدوري العام - 2019/2020