فاشهدوا فاشهدوا فاشهدوا.. الجزائر تتوج بكأس الأمم الإفريقية



توج المنتخب الجزائري ببطولة كأس الأمم الإفريقية بعد فوزه في المباراة النهائية على نظيره السنغالي بهدف نظيف التي أُقيمت على ملعب ستاد القاهرة مساء اليوم الجمعة.

وجاءت أحداث المباراة جيدة المستوى على الصعيد الفني والخططي، وسط صراعات بدنية شرسة بين الفريقين على مجرياتها، نجح فيها ثعالب الصحراء بتأمين تقدمهم المبكر في النتيجة.

ووضع بغداد بونجاح، لاعب السد القطري المنتخب الجزائري في المقدمة أمام السنغال بهدف أحرزه بعد مرور دقيقة و20 ثانية فقط منذ انطلاق صافرة الحكم.

ومرر رامي بن سبعيني كرة على الجهة اليسرى لبغداد بونجاح الذي استحوذ على الكرة بنجاح ليتوغل بها إلى داخل منطقة الجزاء.

وبغداد ركض بالكرة لمسافة كبيرة داخل دفاعات السنغال التي بدت هشة تمامًا ليلقي بتصويبة ارتطمت بقدم اللاعب ساليف ساني وارتفعت إلى أعلى بشكل مرتفع تمامًا قبل أن تهبط داخل الشباك وسط مشاهدة من الحارس ألفريد جوميس.

وأعلن الجزائري حفيظ دراجي، المعلق على المباراة النهائية أن ذلك الهدف هو الأسرع في تاريخ نهائي كأس الأمم الإفريقية منذ هدف المصري محمد الديبة في شباك أثيوبيا بالنسخة الأولى من البطولة.

واندلعت اشتباكات بين لاعبي المنتخب الجزائري ونظرائهم بالسنغال عقب انطلاق صافرة نهاية الشوط الأول، وذلك بعد هجمة مرتدة للمنتخب الجزائري في وسط الملعب، حيث اطلق الحكم الكاميرون أليوم نيانت صافرته معلنًا نهاية الشوط الأول، قبل أن يتعرض لاعبو المنتخب الجزائري على إحدى قرارات الحكم بعدها.

وعند عودة البث عقب نهاية الشوط الأول شوهدت أحداث اعتداءات من قِبل لاعبو كلا الفريقين مع بعضهم في أرضية الملعب أسفر عن إصابة الحارس البديل للمنتخب الجزائري ألسكندر أوكيدجا.

ولم تستمر تلك الأحداث طويلًا حيث تدخل البعض من كلا الفريقين لتهدئة الأجواء لينطلق اللاعبين إلى غرفة خلع الملابس، قبل أن يستكمل الجهاز الطبي لثعالب الصحراء مداوة الحارس أوكيدجا واللحاق بهم إلى غرف تعليمات المدربين.

المنتخب السنغالي حاول مرارًا وتكرارًا في الشوط الثاني إدراك هدف التعادل ومن ثم البحث عن هدف التقدم، إلا أن جميع تلك المحاولات ذهبت أدراج الرياح أمام دفاع الجزائر وحارسه رايس مبولحي.

وفي الدقيقة 60 انطلق إسماعيلا سار من الجهة اليمنى حيث أرسل كرة عرضية داخل منطقة الجزاء إلا أنها ارتطمت بيد اللاعب عدلان قديورة، ليحتسب الحكم الكاميروني ركلة جزاء مباشرةً.

وطلب حكام تقنية الفيديو من الحكم أليوم نيانت مراجعة قراره عبر رؤية الحالة في الفيديو ليعود الحكم ويلغي قراره السابق وسط صدمة على وجوه السنغاليين.

المنتخب السنغالي لم ييأس من قرار الحكم، حيث مرر المدافع جاساما كرة أرضية طولية من منتصف الملعب اخترقت دفاع المنتخب الجزائري حيث نجح اللاعب نيانج في مرواغة الحارس رايس مبولحي إلا أنه صوبها أعلى العارضة.

استطلاع الراى


رأيك في قرار إقالة مارتن لاسارتي؟
كأس مصر - 2019