ثائر ضد الادارة غاضب من المقصر محبوب من النجوم.. حكايات توضح شخصية رينيه فايلر



كتب: أمجد الغنيمي – محمد كمال

تكلم حتى أراك..

رينيه فايلر أصبح المدير الفني للنادي الأهلي بعد إقالة مارتن لاسارتي، السويسري الذي عمل في بلجيكا وسويسرا يبدو غريبًا على قطاع كبير من جماهير النادي الأهلي، فلسفته مجهولة وشخصيته غير واضحة حتى الآن.

صاحب الـ 45 عامًا مثله مثل أي مدير فني له مواقف خلال مسيرته التدريبية ما هي إلا انعكاس على شخصيته سواء في تعامله مع اللاعبين أو تعامله مع وسائل الإعلام والفوز في الوقت القاتل وغيرها من المواقف.

وحرص El-Ahly.comعلى تسليط الضوء على عدد من المواقف التي صدرت من فايلر عندما كان مديرًا فنيًا في اندرلخت في محاولة لمعرفة المزيد عن مدرب الفريق الجديد.

روح الفانلة

في الأسبوع السادس من بطولة الدوري البلجيكي لموسم 2017 – 2018.. استضاف فريق اندرلخت نظيره لوكيرين في مباراة انتهت بفوز اندرلخت بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

في هذه المباراة، اندرلخت حقق الفوز في الدقيقة الأخيرة من عمر اللقاء، تقدم في البداية في الدقيقة الثالثة ثم تأخر في النتيجة بهدفين لصالح لوكيرين في الدقائق 6 و36.

الدقيقة 77 شهدت هدف التعادل لأندرلخت قبل أن يخطف الفريق الـ 3 نقاط في الدقيقة 90 ويحقق الفريق الفوز في نهاية اللقاء.

رينيه فايلر تحدث في المؤتمر الصحفي عقب المباراة عن الفوز في الوقت الضائع قائلًا "إذا فزت بهذه الطريقة مرة أخرى سأكون سعيدًا للغاية، لقد كان مهمًا الفوز بالنقاط الثلاث، أحببت الفريق في هذه المباراة لأنه ظهر بالعقلية التي أطلبها، كان هناك بعض التوتر ولكن تمكنا في النهاية من احراز هدفين في آخر 12 دقيقة".

متابعًا "هناك بعض الحظ بالتأكيد، ولكن في كرة القدم يجب ألا تستسلم أبدًا حتى النهاية، نحن نبحث عن هذه العقلية داخل الفريق منذ فترة والآن ظهرنا بها، البعض ينتقدني طوال الوقت ولكن اللاعبون دائمًا يقومون بمهامهم، من الوارد الفوز أو الخسارة ولكن نحن نقاتل لآخر لحظة، أتمنى أن يدعمنا الجمهور أكثر".

الأخطاء الفردية

في المجموعة الثانية بدور المجموعات من بطولة دوري أبطال أوروبا نسخة 2017، في المباراة الأولى التي جمعت بين فريقي اندرلخت البلجيكي بقيادة فايلر وبايرن ميونخ الألماني، شهدت المواجهة أحداثًا صعبة على المدرب السويسري بعدما تم طرد سيفن كومس مدافع الفريق بعد 10 دقائق فقط من عمر الشوط الأول.

وكان كومس الذي حصل على جائزة أفضل لاعب في الفريق ببطولة الدوري البلجيكي، يشارك لأول مرة مع اندرلخت في مركز المدافع، بعدما غير فايلر مركزه من لاعب وسط إلى مدافع في مواجهته أمام العملاق الألماني.

وبخطأ فردي من كومس، قام بشد اللاعب ليفاندوفسكي الذي كان قد انفرد بالمرمى ليسقط أرضًا ويحصل على ركلة جزاء، إلى جانب إشهار البطاقة الحمراء في وجه لاعب الفريق البلجيكي، وهو ما تبعه هزيمة الفريق بثلاثية نظيفة.

وحينما تم سؤال فايلر خلال المؤتمر الصحفي الذي عقب اللقاء على إصراره على إشراك كومس في مركز المدافع على الرغم من أنه لا يجيد اللعب في هذا المركز، قال: "هذا يزعجني، السؤال التالي، السؤال التالي".

ثم ذكر فايلر خطأ كومس الذي كلف الفريق إكمال المباراة بعشر لاعبين فقط، قائلًا: "لقد ارتكب خطأ لا يمكن أن يحدث ذلك، كان علينا أن نلعب عشر دقائق لمدة 80 دقيقة، إنه صعب في مباراة مثل بايرن، ولكنها الحياة، إنها صعبة".

الاعتراض على قرار الإدارة

في 2016، وافقت إدارة نادي اندرلخت على انتقال لاعبها البلجيكي ستيفن ديفور إلى نادي بيرنلي الإنجليزي مقابل 8 مليون جنيه إسترليني ولكن فايلر وقتها لم يكتفي بالصمت.

في تصريحات تلفزيونية وقتها لشبكة VTMالبلجيكية قال "هذا أمر واضح للجميع، أنا غير راضي على رحيل ديفور إلى بيرنلي، لقد كنت أظن بالأمس انه سيكون في تشكيل الفريق اليوم وسيستمر معنا، ولكنه اتخذ قرارًا بموافقة النادي".

وأستكمل "أنا لست سعيدًا بهذا الانتقال ولكن هذا قراره وقرار الإدارة وعلينا تقبله ونبدأ في الحديث عن اللاعبين الموجودين معنا فقط، لدينا بدلاء مميزين في نفس مركزه ولكنه كان الأكثر مشاركًا وقائد الفريق، ولكن أؤكد أن الاستمرار في الحديث عن هذا الأمر هو عار، علينا التركيز مع المجموعة المتاحة الآن".

رأي تيليمانس في مدربه السابق

يعد يوري تيليمانس نجم فريق ليستر سيتي الإنجليزي، من اللاعبين الذين تدربوا على يد السويسري رينيه فايلر حينما كان لاعبًا في صفوف فريق أندرلخت البلجيكي.

وشارك تيليمانس مع الفريق البلجيكي في 185 مباراة بقميص أندرلخت تمكن خلالهم من تسجيل 35 هدفًا وصناعة 31 أخرين.

ويعتقد البلجيكي أن رحيل رينيه فايلر من تدريب فريق اندرلخت البلجيكي، لم يكن مفاجئًا، قائلًا في تصريحاته لشبكة rtpf: "لقد تعرض لانتقادات شديدة، وكان الأمر صعبًا للغاية بالنسبة له، وأنا أفهم قراره".

وتابع: "فايلر شخص محق، إنه على حق، فلديه مبادئه ويجب أن يلتزم بها، أعطى روحًا للمجموعة وفعل كل ما في وسعه لتطوير لاعبيه، فلقد تعلمت منه الكثير، ونضجت معه".

وأتم حديثه: "أراد أن يثبت أن أندرلخت لم يعد يصبح كما كان في الماضي، لكن الأمر كان على خطأ، لا يمكنك أن تتوقع أنك لن تشاهد كرة قدم هجومية وحماسية في كل مباراة، فكرة القدم الحديثة لم تعد تسمح بذلك، إنه كان أسهل بالنسبة لأندرلخت في الماضي أن تقدم كرة أكثر هجومية، فالفروقات مع الفرق الأخرى أصبحت أقل بكثير اليوم".

الوضوح مع اللاعبين

بحلول الوقت الذي وصل فيه رينيه فايلر، لتولي مهمة تدريب فريق اندرلخت البلجيكي، كان على الاعب كارا كودجا السفر إلى إنجلترا للتفاوض مع نادي إنجليزي للانتقال إلى صفوفه.

وبعد فشل المفاوضات، عاد كودجا من جديد إلى اندرلخت وحسبما قال أن الأمر بالنسبة للمدرب، كان واضحًا: "لم أكن جزءًا من خططه لأنني غادرت النادي".

وتابع اللاعب السنغالي: "عدت إلى فريق تحت الـ 21 عام بالنادي لمدة شهر، للمشاركة معهم ولم يكن الأمر سهلاً على الإطلاق، ولكنني فعلت الشيء الصحيح للعودة إلى الفريق".

وأكد اللاعب أن رينيه شخص يحترمه كثيرًا، مؤكدًا: "إنه صادق وواضح مع الجميع، فهو لا يميز بين من يقف أمامه ما إذا كان كارا أو أي شخص آخر".

التعامل مع الإعلام

El-Ahly.com تواصل مع كريستوف فرانكن، أحد كبار الصحفيين في بلجيكا والذي يعمل بجريدة La Dernière Heureالناطقة باللغة الفرنسية والمختص منذ سنوات طويلة بمتابعة أخبار فريق اندرلخت البلجيكا وسبق له وأن أجرى العديد من الحوارات الصحفية مع فايلر أثناء توليه مهمة فريق اندرلخت.

كريستوف أكد أن المدرب السويسري لا يحب وسائل الإعلام كثيرًا قائلًا "هو ليس صديقًا لوسائل الإعلام، هو لا يحب ان توجه له انتقادات حول خطته الفنية أو طريقة اللعب في المباريات".

وتطرق فرانكن عن المدرب السويسري "هو مدرب ذكي للغاية، يقدم كرة قدم سريعة، استخلاص الكرة والانطلاق بسرعة إلى المرمى هو أسلوبه".

متابعًا "لم تتم إقالته من اندرلخت بسبب سوء النتايج، مشجعو الفريق يريدون الكرة الجميلة والنتائج، المدرب كانت له نتائج ولكن ليست بكرة القدم الممتعة، في العام الأول حقق نتائج جيدة للغاية وفاز بالدوري ووصل لربع نهائي الدوري الأوروبي وخسر بصعوبة أمام مانشستر يونايتد، رغم ذلك لم يقتنع المشجعين به وقررت الإدارة اقالته".

وبالحديث عن معاوني فايلر، قال كريستوف "السويسري عمل مع الثنائي في اندرلخت مثلما سيحدث في الأهلي، ولكن في تجربة لوزرين كان معه معاون واحد فقط وهو سيسا بسبب ظروف مادية لإدارة النادي، كان هذا من أسباب رحيله عن الفريق أيضًا، المدرب شعر باستياء في هذا النادي بسبب عدم وجود الطموح ليقرر الرحيل، لقد وافق على هذه التجربة من أجل أسباب أسرية فقط".

وبتوجيه سؤال أخير له حول قدرة المدرب السويسري على الفوز بالبطولات محليا وقاريًا، قال كريستوف فرانكن "سترون، هو قادر على فعل ذلك بالتأكيد".

استطلاع الراى


هل يؤجل اتحاد كرة القدم مباراة الأهلي والزمالك بالدوري؟
كأس السوبر - 2019