يانكون يتحدث عن صدفة جعلته ينتقل لتدريب «ريال مدريد» افريقيا.. وكيف تحول من مهاجم لحارس مرمى



تحدث ميشيل يانكون مدرب حراس مرمى الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي عن الصدفة التي قادته للانتقال لتدريب الفريق الأحمر الملقب بـ "ريال مدريد" افريقيا على حد تعبيره.

وقال يانكون خلال حديثه على شاشة قناة الأهلي "بدأت حياتي في كرة القدم في مركز المهاجم، ولكن كان فريقي يستقبل الكثير من الأهداف، وتحدثت مع المدرب وقولت له سأجرب ان أقف في مركز حارس المرمى ووافق وقتها، وبدأت تاريخي مع حراسة المرمى".

وأضاف "لعبت للعديد من الأندية حتى سافرت إلى بلجيكا عام 74 كان عمري 20 سنة وانتقلت لأحد الأندية هناك ولعبت له 10 سنوات ثم اعتزلت كرة القدم، وبعد سنتين من اعتزالي بدأت حياتي كمدرب لحراس المرمى ثم بعدها بعامين آخرين طلب مني النادي الذي لعبت له عشر سنوات ان انتقل لتدريب حراسهم، ومن هناك بدأت مسيرتي الاحترافية كمدرب حراس مرمى".

وانتقل يانكون للحديث عن انتقاله لتدريب الأهلي "الأمر جاء عن طريق الصدفة عندما كنت مدربا لحراس المرمى في بلجيكا وكان رينيه فايلر مديرا فنيا لأندرخلت وقتها، وفريقي فاز عليه، تحدثت معه وأبلغته انه مدرب جيد ويقوم بعمل رائع مع الفريق، ثم قابلت ديفيد سييزا الذي كان يلعب في نابولي الإيطالي، وبقينا بعدها على اتصال دائم، ثم قولت إنني أريد العمل مع رينيه فهو مدرب رائع".

وأضاف "قبل يومين من سفرهم إلى مصر وجدت سييزا يتصل بي ويسألني هل انت مستعد للانتقال معنا للتدريب في مصر؟، قولت له نعم انا مستعد حقيبة سفري جاهزة، لأنني كنت أعرف الأهلي وأعرف انه نادي كبير ويفوز دائمًا ومعروف في العالم، ويلقب بريال مدريد افريقيا، بالتأكيد شرف لي ان أضع بصمتي في هذا النادي العريق".

وأتم يانكون حديثه "الدوري المصري مختلف عن البلجيكي، الأخير جذاب أكثر لأن هناك أكثر من نادي ينافس على اللقب، ولكن في مصر الوضع مختلف، الأهلي هنا في مكان وحده وهو النادي الأقوى، وبعد ذلك يأتي الزمالك وبيراميدز، ثم البقية، لكن بالتأكيد هو دوري صعب، ومثير للاهتمام".

استطلاع الراى


هل يتجه الزمالك إلى الفيفا أو المحكمة الرياضية من أجل استرجاع لقب نادي القرن الأفريقي؟
الدوري العام - 2019/2020