ليفربول يستجيب لضغوطات جماهيره ويتراجع عن قراره بشأن موظفيه



قرر نادي ليفربول الإنجليزي التراجع عن قراره بشأن مرتبات العاملين في النادي والموظفين غير لاعبي كرة القدم في ظل الازمة الاقتصادية التي يمر بها معظم أندية العالم بسبب فيروس كورونا المستجد.

وأصدر بيتر مور الرئيس التنفيذي لنادي ليفربول بيانًا نشره الموقع الرسمي للنادي الإنجليزي أعلن خلاله عن تراجع النادي عن الاستفادة بالمساعدات الحكومية لموظفيه الذين تم منحهم إجازة خلال فترة توقف الأنشطة الحالية بحيث تدفع الحكومة 80% من الرواتب ويدفع النادي 20%.

وأضاف بيتر مور في بيانه " نيتنا كانت حماية موظفينا بقدر الإمكان وتقليل خسائرهم في تلك الفترة غير المسبوقة، نحن ملتزمون بالبحث عن طرق أخرى للعمل في ظل غياب كرة القدم، ونود أن نشكر الجيش الكبير من العاملين والعمال المؤقتين الذين يعملون بكد لضمان أن ليفربول كناد يعمل بأعلى المعايير".

وتابع " لدواع الشفافية يجب أن أؤكد رغم أننا كنا في موقف مالي جيد للغاية قبل الكارثة، توقفت إيراداتنا لكن مصروفاتنا مازالت موجودة مثل أي قطاع في المجتمع، هناك الكثير من الشكوك والقلق بشأن الحاضر والمستقبل".

وأردف البيان "النادي مستمر في التحضير لسيناريوهات مختلفة بين السيناريوهات الجيدة والسيناريوهات الأسوأ، لا يمكن الهروب من حقيقة نزول إيراداتنا بشكل كبير، لكننا في هذا الظرف نريد شكر كل العاملين في هذا النادي في كل الدرجات".

وكانت مجموعة من جماهير ليفربول قد شنت هجومًا على الإدارة عبر حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، ليستجيب النادي لهذه الضغوطات ويتراجع عن قراره.

 

استطلاع الراى


هل يتجه الزمالك إلى الفيفا أو المحكمة الرياضية من أجل استرجاع لقب نادي القرن الأفريقي؟
الدوري العام - 2019/2020