أبو تريكة: قبل كارثة بورسعيد اللاعبين اتفقوا على هذا الأمر.. «بحلم بكوابيس لحد دلوقتي بسبب الليلة دي»



أكد محمد أبو تريكة، نجم النادي الأهلي السابق أنه مازال يحلم بكوابيس حتى الوقت الحالي بسبب مجزرة ستاد بورسعيد، التي راح ضحيتها 72 من جماهير النادي الأهلي في عام 2012.

وقال أبو تريكة في تصريحات لقناة بي إن سبورتس :"من أصعب المواقف التي مرت علينا هي حادث بورسعيد، ووائل كان محظوظًا انه لم يشهد هذا الموقف، فقد كان يعاني من إصابة وغاب عنها".

وأضاف :"في بورسعيد غرفة الملابس كان بها منظر مأساوي، أحيانًا حتى الآن أحلم بكوابيس بسبب هذه الليلة، فعلى يدي استشهد البعض، وتلك اللحظات أثرت فيّ بشكل كبير للغاية".

وتابع :"استعيد شريط ذكريات هذه المباراة ولا أصدق ما حدث.. وكان طبيب الفريق إيهاب علي يداوي الجماهير، وكنت أرى بعض المصابين لا يستجيبون لآلام خياطة الجروح، وأنادي على الطبيب من أجل اللحاق بإحدى الحالات، ويرد عليّ قائلًا (يابني خلاص .. يابني خلاص مات)".

وأكمل :"هذه من المواقف المأساوية، ونحن من الأندية القليلة التي اختلط بها دماء الجمهور بغرفة ملابسها.. ربنا لا يعيدها أيام ويرحم الجميع، هذا الموقف احتاج فترة طويلة من أجل تغيير مزاج اللاعبين، وأنا أؤكد أن اللاعبين لن ينسوا هذا الموقف".

وأتم أبو تريكة تصريحاته قائلًا :"مبارياتنا دائمًا مع المصري يكون فيها حالة شد كبيرة، وقبل المباراة كان جميع اللاعبين اتفقوا أننا فور انتهائها سنتجمّع في منتصف الملعب ثم ننطلق سريعًا نحو غرفة خلع الملابس، وكنا نسمع الجماهير تقول (إلا اللاعيبة .. الحقوا بيضربوا اللاعيبة)".

استطلاع الراى


من يتأهل لنهائي دوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2019/2020