عبد القادر: فضلت الأهلي عن أندية أوروبية.. وهذه تفاصيل المفاوضات



عبر أحمد عبد القادر، اللاعب المنضم حديثًا لصفوف الفريق الأول بالأهلي عن سعادته الكبيرة بالعودة مرة ‏أخرى إلى القلعة الحمراء بعدما قضى أكثر من موسمين خارج مصر، وتحديدًا في نادي سبارتا براغ التشيكي.

وأوضح عبد القادر أن العودة إلى الأهلي أمر يُسعده كثيرًا، لأنه تربى بين جدران النادي في قطاع الناشئين، ‏وقضى بين مراحله المختلفة سنوات رائعة وكثيرًا ما تمنى العودة إلى القلعة الحمراء مرة أخرى.

وقال اللاعب المعروف باسم «حمدي» إن أسرته بالكامل تعشق الأهلي، لذا كان من الطبيعي أن ‏يعود إلى النادي مرة أخرى، بعد رحلة احترافه في التشيك، مشيرًا إلى أنه كان حريصًا ‏على متابعة المارد الأحمر خلال تجربته الأوروبية، لأن اسم ومكانة الأهلي معروفان عالميًّا.

وقال في تصريحات رسمية :"في أوروبا ‏يعرفون الفرق الكبيرة في أي قارة خارج أوروبا، والأهلي له شهرة كبيرة باعتباره بطل إفريقيا، ‏وأكثر فريق حصد لقب بطولة دوري أبطال إفريقيا".

وأضاف :"طموحي مع الفريق بلا حدود، وأرغب في تحقيق بطولات ونجاحات ‏كثيرة خلال السنوات المقبلة، لكنني أعلم جيدًا أن تحقيق هذا سيكون مُرتبطًا بمزيد من الاجتهاد ‏والتركيز مع الفريق، وتنفيذ تعليمات الجهاز الفني، وهذا ما سأفعله الفترة المقبلة، حتى أثبت جدارتي ‏بالمشاركة وسط هذه الكوكبة من النجوم".

وتابع :"أي لاعب يتمنى ارتداء قميص الأهلي، ولم أتردد في قبول العرض ‏الأهلاوي، إذ بدأت المفاوضات منذ ثلاثة أسابيع، حينها تحدث معي الأهلي عن طريق وكيل أعمالي، ‏كما فتح خط مفاوضات رسميًّا مع نادي سبارتا، ولم تستغرق المفاوضات طويلًا، وتم التوقيع في ‏وقت قصير للغاية، لأنني لا يمكن أن أتأخر عن طلب الأهلي".

وواصل عبد القادر قائلًا :"أُجيد اللعب في عدة مراكز، أبرزها الجناحان الأيسر والأيمن، وسأكون تحت أمر الجهاز ‏الفني في أي مركز يوظفني فيه".

وتحدث حمدي عن تجربته في التشيك، قائلًا :"لعبت موسمين وستة أشهر في نادي سبارتا، ‏وفي الموسم الأول حصلت على لقب أفضل لاعب ثم واصلت التألق في الموسم الثاني".

وتابع :"خلال الفترة الماضية تلقيت عرضين من نادي هايدوك سبيلت الكرواتي، و‏ترينسن السلوفاكي، ومعهما عرض الأهلي، ورغم أن عرض الأهلي كان الثالث فإنني فضلته ‏دون تفكير، ولم أنظر لعرضَي كرواتيا وسلوفاكيا، وقررت التوقيع للأهلي، لأنه عشقي الأول ‏والأخير".

وأكد حمدي أنه كان حريصًا على متابعة الدوري المصري خلال فترة وجوده في التشيك، وكان حريصًا ‏أيضًا على التواصل بشكل مُستمر مع كثير من لاعبي الفريق الأول في الأهلي، موضحًا أنه يرتبط ‏بعلاقة قوية بجيل فريق 99، الذي لعب معه كثيرًا قبل رحلته الأوروبية.

وعن تجربته في قطاع الناشئين قبل الرحيل إلى التشيك، قال حمدي :"كانت تجربة جيدة للغاية، قضيت سنوات لا أنساها في مراحل الناشئين المختلفة، وتحديدًا من موسم 2011 حتى 2017، ‏حيث حصلت على لقب أحسن لاعب والهداف في خمسة مواسم، وبعدها رحلت إلى الدوري التشيكي ‏بعدما فضلته على عرض بازل السويسري".

وتمنى عبد القادر تتويج الأهلي ببطولة إفريقيا بعدما حسم لقب الدوري مؤخرًا للمرة الـ42 في ‏تاريخه والخامسة على التوالي، موضحًا أن الفريق يملك كل مقومات النجاح وحصد اللقب ‏الإفريقي رغم الصعوبات التي يعاني منها بسبب الإصابات والغيابات.

وتعهد حمدي بتقديم أفضل ما لديه حتى يحظى بفرصة مع فريق الأهلي، ويُقدم نفسه بشكل جيد ‏لجماهير الأهلي التي يراها رقم واحد في نجاحات الفريق وإنجازاته.

استطلاع الراى


من يواجه الأهلي في نهائي دوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2019/2020