الأهلي يستهل مشواره في دوري الأبطال بتعادل هزيل أمام الحرس الوطني



اكتفى الفريق الأول بالنادي الأهلي بنتيجة التعادل بهدف لمثله أمام الحرس الوطني بطل النيجر، في المباراة التي جرت بين الفريقين مساء اليوم السبت، لحساب ذهاب دور الـ 32 من دوري أبطال إفريقيا.

وجاءت أحداث الـ 45 دقيقة الأولى من المباراة التي أُقيمت على ملعب الجنرال سيني كوينتشي بالعاصمة نيامي، متوسطة المستوى، وسط سيطرة متبادلة بين الفريقين على مجرياتها.

وتبادل الفريقان الاستحواذ على الكرة في وسط الملعب، مع محاولات على استحياء من كلا الجانبين لتشكيل الخطورة على المرميين، واعتماد المارد الأحمر على الكرات الطولية، في ظل سوء أرضية الملعب.

وأرسل محمود كهربا كرة طولية متقنة داخل منطقة الجزاء في الدقيقة 17، ليستلمها محمد شريف، قبل أن ينقض عليه الحارس ويعرقله من الخلف، ليحتسب حكم اللقاء الغاني دانيال لاريا ركلة جزاء صحيحة.

وانبرى التونسي علي معلول لتنفيذ ركلة الجزاء، حيث سددها الظهير الأيسر باتقان على يمين الحارس الذي سقط يسارًا، ويعلن عن أولى أهداف المارد الأحمر في المشوار الإفريقي.

وأهدر محمد شريف فرصة إحراز هدف مؤكد في الدقيقة 23، بعد كرة طولية انفرد على إثرها من بعد 30 ياردة، لكنه سدد في النهاية كرة ضعيفة للغاية، ليتصدى لها الحارس بسهولة.

واستمرت محاولات الأهلي على مدار الشوط، مع كثرة اطلاق الحكم لصافرته لاحتساب حالات تسلل على المارد الأحمر تارة وركلات حرة في وسط الملعب تارة أخرى، كما أشهر بطاقة صفراء في وجه محمود كهربا بعد تدخل مع لاعب الحرس الوطني.

الشوط الثاني جاء فيه أداء الأهلي سلبيًا للغاية، حيث سيطر فريق الحرس الوطني على مجريات اللعب، مع أداء دفاعي صاحبه العشوائية من جانب الأهلي، واستمرار الاعتماد على الكرات الطولية.

وشكّل الحرس الوطني تهديد حقيقي على مرمى الأهلي، بعد اختراق لمنطقة الجزاء تبعها مهاجم بطل النيجر بتسديدة قوية ارتطمت في العارضة قبل أن يتصدى لها عقب ارتدادها الحارس علي لطفي، الذي برع في التصدي لفرصة جديدة بعدها بدقائق قليلة.

وفي الدقيقة 67 تدخل بيتسو موسيماني، المدير الفني للأهلي بعد سيطرة الحرس الوطني وقام باجراء تبديل يقضي بخروج محمود كهربا لحساب وليد سليما، قبل أن يشهر بعدها حكم اللقاء بطاقة صفراء لعلي معلول بداعي الاعتراض.

وتمكن الحرس الوطني من إدراك التعادل في الدقيقة 75، بعد كرة طولية تحولت برأسية إلى مهاجم أصحاب الأرض داخل منطقة الستة أمتار، ليتابعها بتسديدة في أقصى الزاوية اليمنى معلنًا عن الهدف الأول للفريق في تاريخ دوري الأبطال.

وشهدت الدقيقة 80 فرصة خطيرة للأهلي، حيث انطلق البديل أكرم توفيق من الجهة اليمنى وتوغل داخل منطقة الجزاء، قبل أن يتعرض لعرقلة واضحة، إلا أن لاريا قرر استكمال اللاعب رافضًا احتساب ركلة جزاء.

ويحمل الأهلي لقب آخر نسختين من دوري أبطال إفريقيا، حيث تُوج بلقب البطولة التاسع في تاريخه على حساب الزمالك في شهر نوفمبر 2020، وبالعاشرة على حساب كايزر تشيفز في يوليو العام الجاري.

استطلاع الراى


هل يحقق الأهلي لقب دوري أبطال أفريقيا؟
الدوري العام - 2021/2022

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر