المهمة الأولى ناجحة.. سواريش يستهل مشواره مع الأهلي بفوز مهم أمام بتروجت



استهل ريكاردو سواريش، المدير الفني الجديد للأهلي مشواره مع المارد الأحمر بتحقيق انتصار مهم بهدفين دون رد أمام بتروجت، في المباراة التي جرت مساء اليوم السبت، لحساب نصف نهائي كأس مصر في نسخة الموسم الماضي.

وجاءت أحداث الشوط الأول متوسطة المستوى أو أقل قليلًا، وسط سيطرة متبادلة بين الفريقين على مجرياتها، مع أفضلية من الأهلي في أول ربع ساعة، أصبحت لصالح بتروجت في الربع ساعة الأخيرة.

وبدأ اللقاء بسيطرة من جانب الأهلي كللها محمد مجدي أفشة بهدف رائع في الدقيقة السابعة، حيث تسلم كرة داخل منطقة الجزاء وراوغ لاعبي بتروجت وسدد كرة متقنة في أقصى الزاوية اليسرى على يد محمد أبو النجا.

الأهلي استمر في السيطرة على الكرة لمدة 10 دقائق بعد الهدف دون تشكيل خطورة حقيقية سوى في فرصة واحدة، سددها طاهر محمد طاهر بنفس طريقة هدف أفشة، إلا أن التصويبة هذه المرة مرت بجوار القائم.

وبعد بداية شاحبة من فريق بتروجت، بدأ أبناء المدرب هيثم شعبان في الهيمنة على مجريات اللعب تدريجيًا حتى وصل للسيطرة التامة في النصف ساعة الأخيرة، رغم استمرار عشوائيته في اللعب.

وتحصل لاعبو بتروجت على عدة ركلات حرة في وسط الملعب قريبة إلى حدٍ ما من مرمى محمد الشناوي، لكنه لم تشكل أي خطورة، حتى جاءت الدقيقة 43 التي تحصل فيها الفريق البترولي على ركلة جزاء.

واحتسب الحكم محمود ناجي ركلة جزاء لبتروجت بداعي وجود عرقلة من محمد هاني، لينبري اللاعب مصطفى جابر لتنفيذها، إلا أن الحارس محمد الشناوي تألق وارتمى يسارًا ليتصدى لها بنجاح، ويحافظ للمارد الأحمر على التقدم مع نهاية الشوط الأول.

الشوط الثاني بدأ كما انتهى الشوط الأول، مع ضغط متقدم بشدة من لاعبي بتروجت على دفاع الأهلي، ومحاولة استخلاص الكرة أمام منطقة الجزاء، إلا أن ذلك لم يشكل أي خطورة حقيقية على مرمى الشناوي.

من جهته، ظهر الأهلي وكأنه معتمدًا على الهجمات المرتدة السريعة، ومحاولة ضرب مصيدة التسلل لفريق بتروجت، إلا أن المحاولات بتلك الطريقة لم تفلح، رغم تشكيل خطورة حقيقية على مرمى الفريق البترولي.

ومع الدقيقة 60 بدأ الأهلي في تهديد مرمى بتروجت بشكل محقق، حيث انفرد حسين الشحات بالمرمى بعدما راوغ لاعبي الفريق البترولي لكنه تصرف بغرابة شديدة وأهدر الفرصة.

وفي الدقيقة 65، أهدر محمد شريف فرصة تسجيل الهدف الثاني بعد كرة عرضية أرضية من علي معلول، انفرد بها مهاجم المارد الأحمر لكنه سدد كرة ضعيفة مرت بجوار القائم الأيسر.

وأجرى ريكاردو سواريش، المدير الفني للأهلي تبديلين في الدقيقة 67 بنزول حسام حسن وصلاح محسن على حساب طاهر محمد طاهر ومحمد شريف.

وتمت ترجمة تبديلات سواريش في الملعب سريعًا، حيث هدد حسام حسن مرمى بتروجت بتسديدة تحولت إلى ركلة ركنية، نفذها علي معلول وقابلها محمد عبد المنعم برأسية رائعة سكنت الزاوية البعيدة من مرمى بتروجت، ليعلن عن الهدف الثاني للمارد الأحمر.

وبعد الهدف الثاني للأهلي، سيطر المارد الأحمر على كل مجريات اللعب، فيما استمر سواريش في إجراء تبديلات إذ أشرك وليد سليمان وأليو ديانج وأيمن أشرف على حساب محمد مجدي أفشة وحمدي فتحي وياسر إبراهيم.

واستمرت سيطرة الأهلي حتى صافرة نهاية اللقاء، ليُعلن بذلك عن مواجهة مثيرة في نهائي كأس مصر تجمع المارد الأحمر أمام الزمالك.

استطلاع الراى


سبب خسارة الأهلي لبطولة كأس مصر
الدوري العام - 2022

الفيديوهات الأكثر مشاهدة خلال شهر