البدرى وبرادلى !


شاهدث مثلما شاهد الملايين ودية المنتخب المصرى أمام نظيره التشيلي فى المباراة الدولية التي أقيمت بينهما فى العاصمة الأسبانية مدريد وكانت تجربة مفيدة بكل المقاييس للمنتخب المصرى قبل لقاء زيمبابوي فى التصفيات المؤهلة لكأس العالم يوم 26 مارس القادم.

وإستمتعت بالتحليل الفني للقاء مع حسام البدرى المدير الفني للنادي الأهلى بصحبة إسلام الشاطر وإن كان لي بعض التحفظات عن تحضيرات الشاطر للمباراة وإحساسي بأنه فوجئ بالمباراة قبل اللقاء بدقائق ، وكان الأجمل هو رد البدرى عندما سأله الشاطر عن تصريحات منسوبة لعضو من إتحاد الكرة المصرى بشأن أن البدرى هو الأقرب لمنصب المدير الفني للمنتخب فى الفترة القادمة فما كان من البدرى إلا أن قام بالرد عليه بغلق الموضوع تماما وأكد على إحترامه للمدير الفني الحالى بوب برادلى مطالبا من الجميع مساندته فى الفترة القادمة بل ألتمس له العذر فى توقف النشاط طوال الفترة الماضية.

وتمنى البدرى من إقامة لقاء ودي للمنتخب فى الفترة القادمة قبل لقاء زيمبابوي على الرغم من كونه سيكون الأكثر تضررا بكونه المدير الفني للنادي الأهلى والذى ينضم معظم لاعبيه للمنتخب ولكنه فضل مصلحة المنتخب فى الفترة القادمة قبل اللقاء الرسمي الهام حتى ولو كان على حساب توقف مسابقة الدوري أو تأجيل بعض اللقاءات ليتسنى للمنتخب الإستعدادا الجيد للقائه الرسمي القادم وحتى يستطيع بوب برادلى تثبيت تشكيل المنتخب فى الفترة القادمة.

وعلى الرغم من قناعتي التامة بأن بالفعل حسام البدرى المدير الفني الحالى للأهلي هو الأفضل فى الفترة القادمة لمنتخب مصر لكونه على دراية بكل اللاعبين المصريين ولإرتفاع مستواه الفني والخططي فى الفترة الأخيرة ووصوله لمرحلة النضوج الفني التدريبي بدليل إنجازاته الأخيرة مع النادى الأهلى رغم توقف النشاط الرياضي ، إلا أنه ولابد علينا جميعا مساندة برادلى فى مهمته الصعبة القادمة من أجل الوصول لكأس العالم وتحقيق حلم الملايين وأن يكون الحساب فى نهاية المشوار وليس بالقطعة حتى وإن كان مستوى المنتخب فى الوديات أقل من المتوسط ورغم كل الأعذار التي يعلمها الجميع إلا أنه يجب التوقف عن نغمة إقالة برادلى عقب كل مباراة ودية للمنتخب.

وأحب أن أشيد برادلى والذى لم يخجل فى الدفع برامى ربيعة فى مركز الظهير الأيمن وهو المركز الذى دفع به البدرى فى مباراة المحلة فى الدوري بعد إعارة أحمد فتحي إلا أن برادلى لم يجد فى ذلك عيبا بعد تألق اللاعب فى هذا المركز مع الأهلى حتى ولو لمباراة إلا أنه وضح بأنه من الممكن إستغلاله فيما بعد فى هذا المركز أو أكثر من مركز خصوصا وأن برادلى من طبيعة المدربين الذين يقتربوا من اللاعبين لدرجة كبيرة بلا حواجز ويهتم بالنواحي النفسية والإنسانية لكل لاعب مما جعله محبوبا من المصريين.

ويتبقى أخيرا بأن أشيد ببرادلى الإنسان وليس المدير الفني للمنتخب المصرى بظهوره فى أكثر من مناسبة ربما عدم ظهوره فيها لن يضره كثيرا ولكنه فضل التواجد دائما خصوصا الفترة الأخيرة بدليل ظهوره فى ذكرى تأبين شهداء الأهلى فى مذبحة بورسعيد والتي أقيمت فى النادى الأهلى مؤخرا فضلا عن تواجده فى العديد من المناسبات الإجتماعية والإنسانية والتي يؤكد من خلالها على وقوفه بجانب الكرة المصرية ومن قبلها ليؤكد بأن كرة القدم ما هى إلا رسالة يجب أن يحترمها الجميع على الرغم من عدم إعتراف البعض بهذه الرسالة من الأساس !

 

استطلاع الراى


منتخب عربي قادر على تحقيق لقب بطولة أمم افريقيا؟
الدوري العام - 2019